عفرين تستمر بالازدهار بعد ثلاث سنوات على تحريرها من الإرهاب

0 560

ازدهرت منطقة عفرين شمال سوريا بعد ثلاث سنوات على تحريرها على يد القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري من تنظيم بي كا كا الإرهابي.

في مارس 2018، طهّرت القوات عفرين إلى حد كبير من إرهابيي وحدات حماية الشعب/ حزب العمال الكردستاني في عملية غصن الزيتون.

وسيطرت القوات التركية والجيش الوطني السوري على ستة مراكز بلدات و282 قرية وست بلدات فرعية و23 جبلًا وتلالًا إستراتيجية وسدًا و50 نقطة استراتيجية في العملية.

وتم خلال العملية تحييد 4519 إرهابيا، فيما استشهد 54 جنديًا تركيًا وأصيب 236 آخرين. كما استشهد حوالي 320 من جنود الجيش الوطني السوري.

وبعد تحريرها، تم إنشاء سبعة مجالس محلية في المنطقة بدعم من تركيا لخدمة أبناء المنطقة.

قدمت المجالس الدعم للجمهور في مختلف المجالات بما في ذلك الزراعة والصناعة والتجارة والثقافة والرياضة والصحة والتعليم لإعادة الحياة إلى طبيعتها.

بدأ المدنيون في العودة إلى منازلهم اعتبارًا من 20 مارس 2018 بفضل التأكيدات التي قدمتها القوات المسلحة التركية والجيش الوطني السوري.

بعد ثلاث سنوات، وصل عدد المدنيين الذين يعيشون في عفرين وريفها إلى 350 ألفًا.

وقال آزاد عثمان، عضو المجلس المحلي في عفرين في تصريحات صحفية: “لقد حققنا العديد من النجاحات في مجال التعليم في الذكرى الثالثة لتحرير عفرين من وحدات حماية الشعب وحزب العمال الكردستاني”.

وقال عثمان إن ما يقرب من 65 ألف طالب يتلقون التعليم في المدارس التي تم تجديدها وإعادة فتحها.

وشكر عثمان الحكومة التركية وشعبها وكذلك الجيش الوطني على دعمهم لعفرين.

وأضاف “لقد بذلت تركيا قصارى جهدها من أجل عفرين. لدينا مستشفيات. وأعيد فتح مدارسنا”.

المصدر: تركيا الآن
اقرأ أيضًا:

حقيقة مقبرة عفرين الأثرية التي اتهموا الأتراك بسرقتها

القبض على منفذي تفجير عفرين الدموي

تركيا: لولا “غصن الزيتون” لتحولت “عفرين” إلى أكبر مركز للسموم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.