تركيا الآن.. عين على تركيا

بديل تركي عن قناة السويس .. التفاصيل

1٬069

كشف توقف الرحلات اللوجستية بعد حادثة سفينة “ايفر غرين” في قناة السويس، عن أهمية الطرق التجارية البديلة.

وكانت سفينة “ايفر غرين”، قد أغلقت مجرى قناة السويس بعد جنوحها الثلاثاء جراء عاصفة رملية، لتأخذ وضعية العرض وسط القناة في منطقة ذات اتجاه واحد.

حيث أدت الحادثة إلى تعطل مئات السفن على مدخلي القناة، وأخذ عدد السفن المنتظرة للعبور في قناة السويس بالازدياد يومًا بعد يوم.

وبعد ارتفاع أسعار النفط ونقص المواد الخام في العديد من القطاعات، بدأت شركات الشحن بالعمل على طرق بديلة.

 

 

أهمية بوابة أوفاكوي

وفي هذا الصدد، تعمل تركيا والعراق منذ وقت طويل على جعل بوابة أوفاكوي الحدودية كبديل مناسب لبوابة خابور الحدودية.

وتمتلك بوابة “أوفاكوي” الحدودية إمكانيات كبيرة ومميزة، حيث أنها تربط تركيا بأوروبا وكذلك بكلٍ من الكويت وقطر والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج الأخرى عبر العراق.

كما أنها قد تلغي حتمية المرور من قناة السويس، والتي تمتلك حصة 12٪ في التجارة العالمية.

سكة حديد ممتدة إلى الخليج

وعلى صعيد متصل، يتضمن مشروع البوابة التاريخي طريق سريع وسكة حديدية سيمتدان حتى الخليج العربي.

الأمر الذي سيوفر فرصة هامة لتقليل تكاليف اللوجستيات بشكل كبير.

ووفقًا لمشروع السكك الحديدية الذي تم طرحه في عام 2016، من المخطط أن يمتد خط السكك الحديدية الذي سيبدأ من مرسين إلى الخليج العربي ثم إلى الكويت ودول الخليج الأخرى.

وأشارت العديد من المصادر إلى أن افتتاح بوابة “أوفاكوي” الحدودية، يعني زيادة بنسبة تتراوح بين 25-50 بالمائة من صادرات تركيا إلى العراق.

كما ستقدم بوابة أوفاكوي فرصة هامة لأوروبا، حيث سيصبح من السهل مضاعفة تجارة الدول الأوروبية مع العراق ودول شبه الجزيرة العربية الأخرى.

وعند انتقال العبور من قناة السويس إلى بوابة أوفاكوي ستشهد التجارة العالمية تحولًا هامًا وستعيد البوابة شريان الحياة للتجارة العالمية.

 

 

يجب تقييم هذه الفرصة

وفي سياق متصل، قيم رئيس مجلس الأعمال التركي العراقي “أمين طه” الفرص المميزة التي ستقدمها بوابة “أوفاكوي” الحدودية. مشيرًا إلى الأهمية الاستراتيجية للمعبر الحدودي.

وقال: “لكي نتمكن من إيصال منتجات شبه الجزيرة العربية والدول الآسيوية وكذلك دول الخليج إلى أوروبا. سيكون لدينا فرصة لربط أوروبا بشكل مباشر بكلٍ من الشرق الأوسط وشبه الجزيرة العربية ودول شرق آسيا عن طريق البحر – البر”.

كما أوضح أن بوابة أوفاكوي الحدودية ستوفر فرص مميزة لتركيا ولجميع دول العالم. مشيرًا إلى أن الاضطرابات في قناة السويس تسببت في أضرار بمليارات الدولارات لجميع دول العالم.

وأردف: “الاضطرابات هذه ستنعكس على جيب المستهلك وستضره بشكل حتمي”، مضيفًا أن تركيا تستحق فرصة ربط الشرق بالغرب.

قناة اسطنبول

وعلى صعيد متصل، أكد “أمين طه” على أن تركيا تتمتع بموقع جغرافي مميز، الأمر الذي يعطيها مكانة بالغة الأهمية في التجارة العالمية.

وأضاف: “يجب تنفيذ مشروع قناة اسطنبول فهو أهم مشروع هنا، وهو مشروع القرن. حيث ستكون القناة حلًا بديلًا في اسطنبول، وستربط البحر الأسود بالبحر الأبيض المتوسط. وسوف تزيد من دخل تركيا، كما أنها ستسهل حركة السفن”.

 

الدول الأوروبية تدرك ذلك

وعلى صعيد آخر، أفاد أمين طه بأن بغداد أرسلت دعوات للمديرية العامة للسكك الحديدية التركية بهدف عقد اجتماعات قريبًا.

وأكد على أن هذه الدعوة تأتي استمرارًا للاجتماعات التي عقدت في أنقرة واسطنبول قبل شهر.

وذكر طه أن القضية الرئيسية التي سيتم التباحث فيها هي إنشاء السكك الحديدية .والطرق السريعة التي ستمتد من بوابة أوفاكوي الحدودية إلى الخليج العربي.

كما أوضح طه أن السكك الحديدية تحتل مكانة مهمة في مجال نقل الركاب ونقل البضائع وتصديرها.

وأشار إلى أن سفينة “ايفر غرين”، أغلقت مجرى قناة السويس بعد جنوحها جراء عاصفة رملية. لتأخذ وضعية العرض وسط القناة منوهً إلى أن تركيا أعلنت أنها مستعدة للمساعدة لحل الأمر.

وقال رئيس مجلس الأعمال التركي العراقي: لو كانت بوابة أوفاكوي تعمل ستتاح لنا الفرصة لتوزيع الشحنات على دول العالم. وخاصةً أوروبا، وذلك بالمرور من البحر إلى الأرض مرة أخرى على طرقنا السريعة عبر بوابة خابور الحدودية. وصولاً إلى ميناء إسكندرون وميناء مرسين”.

وتابع: “يجب على الدول الأوروبية تقييم ذلك، لابد أنهم فكروا في هذا الأمر بعد حادثة السويس”.

وختم: “كما يجب على دول الشرق الأوسط ودول شرق آسيا تقييم ذلك أيضًا”.

المصدر/Yeni Şafak

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد