توقيع أوجلان عليها.. على ماذا عثرت السلطات التركية لدى متهمين بقضية كوباني؟

0 342

عثرت السلطات التركية على العديد من الصور والوثائق المتعلقة بحزب العمال الكردستاني الإرهابي في قضية كوباني.

ووفق ترجمة “تركيا الآن”، تم العثور على العديد من الوثائق التي لها قيمة إثباتية، على أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة والأقراص المحمولة الخاصة بالمشتبه بهم في القضية.

وفي أكتوبر 2014، قتل ما لا يقل عن 35 شخصًا في جميع أنحاء تركيا بسبب أعمال عنف قام بها أنصار الحزب الإرهابي.

بدعوة من حزب الشعوب الديمقراطي في 6 أكتوبر/ تشرين الأول 2014، بذريعة هجوم تنظيم داعش الإرهابي في مدينة كوباني شمال سوريا، قام أنصار حزب العمال الكردستاني الإرهابي بتنفيذ حوادث عنف واسعة النطاق في أنحاء متعددة من تركيا.

كما تم ضبط كتب كتبها رئيس حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان وأعضاء آخرين في الجماعة الإرهابية في منازل وأماكن عمل بعض المشتبه بهم.

كما من بين الوثائق التي تم العثور عليها على جهاز الكمبيوتر الخاص بالمدعى عليه بولنت بارماكسيز، وهو الآن قيد الاعتقال صور لحزب العمال الكردستاني الإرهابي وفرعه السوري وحدات حماية الشعب وكذلك وثائق دعائية.

في إفادته إلى المدعي العام، زعم بارمكسيز أنه لم يكن على علم بأن الوثائق التنظيمية موجودة على قرصه الصلب وأنها لا تخصه.

كما قال إنه لا يعلم أن كتب أوجلان الموجودة في منزله ممنوعة.

وأوضح أنه كان عضوًا في اللجنة التنفيذية المركزية لحزب الشعوب الديمقراطي خلال أحداث كوباني 2014 وليس له صلة بالتنظيم الإرهابي.

مذكرة موقعة من أوجلان

في مقر إقامة النائب السابق لحزب الشعوب الديمقراطي في ديار بكر، ألتان تان، المتهم الذي لم يتم القبض عليه بعد، تم العثور على مذكرة بتوقيع زعيم المنظمة الإرهابية عبد الله أوجلان.

في المذكرة الموجهة إلى تان، تمت كتابة عبارة “مع الاحترام والمحبة لألتان تان، المتابع العظيم لمستقبلنا التاريخي”.

كما تم العثور على كتب زعيم جماعة فتح الله غولن المترجمة إلى اللغة الكردية في مكتبة تان.

كما ذكر تان في شهادته أنه تم إرسال كتب ومنشورات إليه عندما كان نائبا ، مضيفا: “هذه (كتب غولن) من بين تلك الكتب المرسلة. تم إرسالهم عندما لم يكونوا محظورين. يوجد ما يقرب من 5000 كتاب في مكتبتي في ديار بكر. لقد وضعتهم في المكتبة في تاريخ وصولهم “.

ونظمت منظمة فيتو وزعيمها فتح الله غولن في الولايات المتحدة انقلابًا عسكريًا فاشلًا في تركيا في 15 يوليو 2016.

كما أسفر الانقلاب الفاشل عن مقتل 251 شخصًا وإصابة 2734 آخرين.

كما تتهم أنقرة منظمة غولن الإرهابية بالوقوف وراء حملة طويلة الأمد للإطاحة بالدولة من خلال اختراق المؤسسات التركية، وخاصة الجيش والشرطة والقضاء.

المصدر: تركيا الآن

اقرأ أيضًا/

بيان لحزب الشعوب الديمقراطي يثر الجدل .. والرئاسة التركية ترد بقوة

لماذا اعتقلت الشرطة قياديًا في حزب الشعوب الديمقراطي من داخل البرلمان؟

الولايات المتحدة تدافع عن حزب الشعوب الديمقراطي في انتخابات تركيا

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.