قلق بشأن الحالة الصحية لدلال عبد العزيز.. وهذه آخر التطورات

0

تعيش عائلة الفنانة المصرية دلال عبد العزيز حالة من القلق، بسبب عدم تحسن وضعها الصحي، إذ  انها لازالت تمكث في غرفة العناية المكثفة على أجهزة التنفس الصناعي.

وبالرغم من شفائها تماما من فيروس كورونا، إلا أنه أثّر بشكل سلبي على رئتها، وهذا الذي جعلها تمكث في العناية لاكثر من شهر ونصف.

وكشف مصدر مقرب من عائلة الراحل سمير غانم أن الالة الصحية للنجمة دلال عبد العزيز لازالت غير مستقرة. وأضاف “للأسف لم تمر من مرحلة الخطر، بل أن التحسن بطيء جدا وهذا ما يجعل أسرتها وبناتها دنيا وإيمي سمير غانم في حالة قلق كبير عليها”.

img

كما وقال المصدر أيضا أن الشقيقتين دنيا وإيمي يحرصان على زيارة والدتهما بشكل يومي ولا يجعلانها تشعر بأي من القلق. ويتعمدون إضحاكها والتحدث معها بشكل طبيعي وطمأنتها على صحة النجم سمير غانم. لأنها لا تعرف حتى الآن أنه متوفى، وهذا ما نصحهم الأطباء بفعله لإسعادها، لكي يتحسن وضعها الصحي.

طالب المصدر من المتابعين الدعاء للنجمة المصرية بالخروج  من المحنة الصعبة ومغادرة المستشفى على خير والعودة إلى منزلها.

حكايات دلال عبدالعزيز مع بناتها: عرفت حسن على إيمي وبتربي بنت دنيا (فيديو)  | بالجزائري ET

واصل المصدر حديثه قائلاً: “حتى الآن لم يحدد الأطباء المعالجون لحالة دلال عبد العزيز وقتا معينا لخروجها من المستشفى، حتى أنه ليس هناك موعد لخروجها من غرفة العناية المركزة وانتقالها إلى غرفة عادية داخل المستشفى. وهذه خطوة ينتظرها الجميع؛ لأنها بذلك ستكون تحسنت لدرجة أنها لا تحتاج إلى أجهزة التنفس الصناعي. كما أنها ما زالت تجلس من دون هواتفها المحمولة أو تلفزيون الغرفة خشية من أن تعرف خبر وفاة زوجها”.

من جهة اخرى، أوقفت الفنانتين دنيا وإيمي سمير غانم جميع أعمالهم الفنية حتى يتحسن الوضع الصحي لوالدتهم. كما واعتذرت دنيا عن حضور مهرجان أسوان لسينما المرأة في دورته الخامسة لاستلام تكريمها من إدارة المهرجان. وسجلت كلمة مصورة لها سيتم اذاعتها أثناء حفل الافتتاح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.