تركيا الآن.. عين على تركيا

حبيبة جان يامان تتعرض للإنتقادات بسبب تنورتها القصيرة (صورة)

8٬212

شاركت حبيبة الفنان التركي الشهير جان يامان الإعلامية الإيطالية ​ديليتا ليوتا​ صورة جديدة لها عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي إنستغرام .

 

وظهرت ديليتا ليوتا​ وهي تقوم بمهامها الصحافية مرتدية فستان قصير وجالسة وحاملة ميكروفوناً، وتركت شعرها منسدلاً على كتفيها بتسريحة مجعدة.

 

وتعرضت حبيبة جان يامان ديليتا للكثير من الإنتقادات خصوصا بظهورها بملابس مثيرة أثناء عملها.

 

 

 

ديليتا ليوتا

هي مذيعة ومراسلة رياضية تعمل على تغطية منافسات الدوري الإيطالي ومباريات دوري أبطال أوروبا التي تقام في الملاعب الإيطالية، كما شاركت في تقديم حفل اختيار ملكة جمال إيطاليا في العام 2018.

واشتهرت ديليتا البالغة من العمر 30 عاما، بظهورها الدائم بملابس مثيرة في ساحات الملاعب، وأنها داذما ما تتعرض لمواقف محرجة بسبب ذلك، ففي عام 2019 تعرضت لهتافات غير لائقة وغير أخلاقية أثناء تغطيتها خلال تغطيتها مباراة نابولي ضد بريشيا.

وانتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي حينها، مقطع فيديو تظهر فيه ليوتا، أثناء مرورها أمام جمهور نابولي. حيث قاموا بالتحرش بها عبر إطلاق هتافات غير لائقة، لترد عليهم بعلامة “غير جيد” عبر إبهامها.

وكان قد سبق ذلك، اختراق هاتفها عام 2017، وتداول صور شبه عارية لها، الأمر الذي أثار ضجة واسعة في إيطاليا وقتها.

وعلقت ليوتا على الأزمة قائلةً: “تم اختراق هاتفي وتمت سرقة بعض الصور. وليس جميع اللقطات المنشورة بواسطة الهاكرز حقيقية، هناك الكثير منها مزيف”.

وخلال العام الماضي 2020 ادّعت تقارير إيطالية وجود علاقة بين ديليتا ليوتا والنجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش مهاجم ميلان. وذلك بعدما اجتمع الثنائي أثناء تصوير إعلان لتطبيق اللياقة البدنية Buddyfit. إذ تم رصد الثنائي فيما يبدو في مطعم في سردينيا معاً حيث كانت ليوتا تحتفل بعيد ميلادها الـ 29 في الجزيرة الإيطالية، إلا أنهما قاما بنفي تلك الادعاءات.

حبيبة جان يامان تتعرض للإنتقادات بسبب تنورتها القصيرة (صورة)
حبيبة جان يامان تتعرض للإنتقادات بسبب تنورتها القصيرة (صورة)

المصدر/ تركيا الآن

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد