تركيا الآن.. عين على تركيا

مليئة بالتوابيت.. اكتشاف مقابر حجرية تاريخية في تركيا

1٬037

عثر العديد من علماء الآثار في تركيا, على المئات من المقابر الحجرية المنحوتة في الصخور.

وذكرت تقارير صحفية تركية, أن علماء الآثار اكتشفوا حوالي 400 مقبرة حجرية تعود إلى ما قبل حوالي 1800 عام.

وتعدّ المقابر التي اكتشفها علماء الآثار الأتراك, ضمن الأكبر في العالم.

وتتواجد المقابر المكتشفة حديثا في مدينة بلاندوس الأثرية, التي تقع بالقرب من قرية “سولومنلي” التابعة لمحافظة “أوشاك” التركية.

وبحسب المعلومات التاريخية, فإن تاريخ المدينة يعود للفترات الرومانية والبيزنطية, وتأسست في عهد الإسكندر الأكبر.

مليئة بالتوابيت

ووفقا لما صرّح به بيرول كان عالم الآثار بجامعة “أوشاك” التركية, فإن المقابر تحتوي على أعداد كبيرة من التوابيت.

وأوضح بيرول كان, الذي يرأس أيضا مشروع “بلاندوس” للتنقيب, أن وجود التوابيت داخل المقابل يدلل على أن العائلات استخدمتها على مدى أجيال عديدة.

إقرأ أيضا: رئيس البرلمان التركي يزور مقبرة الشهداء في باكو

وقال: “هناك غرف منحوتة في الصخور أيضا, وهذا يعني أن المقابر كانت أغلبها عائلية”.

ويبدو أن الطبيعة الصخرية لمدينة “بلاندوس“, جعلت سكان المدينة يفضّلون بناء المقابر في منحدرات الوادي.

ولهذا كان أسلوب الدفن المفضل لهم هو المقابر على شكل حجرات منحوتة في الصخور الصلبة.

حفريات قبل 3 سنوات

وكان فريق مشروع التنقيب في “بلاندوس” قد بدأ الحفريات قبل 3 سنوات فقط, رغم أن علماء الآثار على علم بوجود المقبرة منذ أكثر من “150 عاما”.

وبعد اكتشاف المقابر الصخرية, عثر العلماء على صالة للألعاب الرياضية ومعبدين ومسرح وحمام وكاتدرائية “كنيسة مسيحية”.

كما وجدوا قنوات مائية وضريح مخصص لأحد الأبطال القدماء المعروف باسم “مالك الحزين”.

ويؤكد رئيس مشروع “بلاندوس” للتنقيب, أن ما وجدوه ليس إلا القليل, إذ لا تزال تحت الأرض الكثير من الهياكل.

مقبرة الدولة

وبعيدا عن المقابر التاريخية المكتشفة مؤخرا في تركيا, فإن في البلاد أحد أفخم المقابر وتسمى “مقبرة الدولة“.

وتحتوي مقبرة الدولة على قبور رؤساء تركيا والقادة العسكرين الكبار, كما يوجد بها قبر مصطفى كمال أتاتورك مؤسس الجمهورية التركية في حرب الاستقلال التركية.

ووفقا للتاريخ, فإنه تم إنشاء المقبرة في نوفمبر 1981, وتقع في “أنقرة”, وصممها المهندسان أوزغور أجاويد وأكرم غورنلي في عام 1982.

إقرأ أيضا: تركي يعثر على جثة ابنه المفقود في مقبرة العائلة بالصدفة ! (فيديو)

بينما تم افتتاحها بشكل رسمي في أغسطس 1988, خلال مراسم دفن الرئيسين جمال كورسل (1960-1966), وجودت صوناي (1966-1973).

وحضر افتتاح المقبرة آنذاك, العديد من القادة الأتراك, في مقدمتهم الرئيس كنعان أورن (1980-1989), علما أن وزارة الدفاع الوطني هي من تشرف على المقبرة.

وبحسب القانون, فإن الشخصيات التي يحق لها أن تُدفن في المقبرة “الدولة” هم رؤساء الدولة وقادة حرب الاستقلال ورؤساء الوزراء والمتحدثين في البرلمان.

ويوجد بداخل المقبرة, متحف يعرض مقتنيات وصور شخصية مطبوعة للدفن, ويقع مكان مراسم الجنازة داخل حدود المقبرة.

كما يوجد في المقبرة هيكل شبيه بشكل منزل “اليورت” التركي, والذي يعدّ بمنزلة مأوى ضد الحرارة أو هطول الأمطار.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد