يوجد 12 بالعالم فقط.. تركيا تؤسس لإنشاء مصنع فريد من نوعه

0 13٬033

لا تزال الجمهورية التركية تبحث دوما على التطور في قطاع الصناعة, ما يجعلها منفتحة على الدوام نحو تعزيز قوتها الاقتصادية في شتى المجالات.

فقد أعلنت الحكومة التركية في الساعات الماضية, نيتها إنشاء مصنع لمشتقات البلازما والدم, ليكون الأول من نوعه في البلاد.

ووضع وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي, مصطفى ورانك, حجر الأساس لإنشاء المصنع الفريد من نوعه.

وبحسب التقارير الصحفية التركية, فإن تكلفة إنشاء المصنع تقدر بحوالي 550 مليون يورو.

وجرت فعالية خاصة بمناسبة وضع حجر الأساس للمصنع, إذ كان الوزير ورانك في مقدمة الحضور الرسمي لهذه المناسبة.

تفاصيل

وبيّن وزير الصناعة والتكنولوجيا التركي, أن المصنع سيتم بناءه في منطقة “سيلفري” بإسطنبول.

وسيكون على مساحة 172 دونما, على أن تكون منها 66 دونما مساحة مغلقة تماما.

ولفت إلى أن المصنع سيوفر فرصة رائعة للأيدي العاملة, متوقعا أن يساهم في تشغيل حوالي 450 فردا.

كما سيوفر على الحكومة التركية نفقات استيراد تبلغ قيمتها حوالي 125 مليون يورو.

إقرأ أيضا: انفجار ضخم يهز مصنع كيماويات يخلف قتلى وجرحى في بورصة

وأوضح أن المشروع سيجري تحت تنفيذ شركة “ماكسيسيلز” التركية الرائدة في صناعة الأدوية.

وبحسب ورانك, فإن المشروع يهدف إلى توطين الصناعات الدوائية في تركيا.

كما تطمح الحكومة التركية من ورائه, إلى كسر الاحتكار العالمي في سوق صناعة الأدوية والمعدات الطبية.

ووفقا للأرقام التي ذكرها ورانك, فإن حجم التجارة العالمية في هذا المجال, يبلغ أكثر من 2 تريليون دولار في جميع أنحاء العالم.

وشدد على أن الحكومة التركية, رفعت إنفاقها على البحث والتطوير خلال 2020, إلى 1.09% من دخلها القومي, في الوقت الذي كان فيه الرقم 0.001% خلال 2002.

ويدلل هذا الرقم على مدى إعطاء حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان, المجال أمام الانفتاح والتطور الاقتصادي في شتى المجالات.

الثالث عشر عالميا

وفي سياق متصل, عبّر رئيس مجلس إدارة شركة “ماكسيسيلز”, حسن قازانجي,

عن سعادته بتولي شركته مسؤولية تنفيذ المشروع الفريد من نوعه في بلاده.

وبيّن قازانجي أن المصنع هو الأول في تركيا والثالث عشر في العالم, ما يدلل على أهمية وجوده داخل بلاده.

ولفت إلى أنه من المتوقع أن يدخل المصنع على خط الإنتاج أواخر عام 2023.

وعند دخول المصنع الخدمة رسميا, فإنه سيوفر على تركيا أكثر من 625 مليون دولار في هذا المجال.

كما سيساهم في تخفيض عجز الحساب الجاري, وذلك وفقا لتوقعات قازانجي.

العلاج بالبلازما

يأتي وضع حجر الأساس لمصنع البلازما ومشتقات الدم, بعد نجاح الصحة التركية منذ العام الماضي, في استخدام “البلازما المناعية” لعلاج مرضى فيروس “كورونا”.

وساهم العلاج بـ”البلازما المناعية”, في شفاء الكثيرين من فيروس “كوفيد 19”, لا سيما أن تشكيل الأجسام المضادة ضد “كورونا” أصبح أسرع لديهم, وبالتالي فإن ذلك يعزز من تعافيهم.

ومن المؤكد أن المصنع حال دخوله خط الإنتاج سيساعد كثيرا وزارة الصحة التركية في مسألة علاج الكثير من الأمراض, على غرار المصابين بفيروس “كورونا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.