“جريمة قتل الفتاة “باشاك جنغيز” تتصدر مواقع التواصل في تركيا “صور”

0 820

“#BaşakCengiz باشاك جنغيز” هو هاشتاق باسم فتاة تصدر مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا

حيث عبر المغردون عن غضبهم لمقتل الشابة باشاك جنغيز ذات الـ28 عامًا على يد رجل باستخدام سيف ساموراي أثناء مرورها من أحد شوارع منطقة أتاشهير بإسطنبول.

وأفاد قاتل جنغيز أنه لم يكن يعرفها بل استهدفها فقط لأنها امرأة ولن تستطيع الدفاع عن نفسها. وطالب المغردون بإصدار أشد أنواع العقوبات على القاتل والقيام بخطوات ملموسة لإيقاف الجرائم المتكررة بحق النساء.

وفي التافصيل أقدم مختل عقلي على قتل شابة كانت تسير وسط شارع أتاشهير بعد طعنها بسيف الساموراي.

وقالت وسائل إعلام محلية، وفق ترجمة تركيا الآن، أن مختل عقلي “جان جوكتوغ بوز” قتل شابة كانت تسير في الشارع تدعي باشاك جنكيز 28 عامًا.

وتابعت أن الشابة سقطت على الأرض بعد الهجوم ملطخة بالدماء ونقلت إلى مستشفى خاص في أتاشهير لتلقى العلاج لكن على الرغم من كل التدخلات فقدت جنكيز حياتها .

وأشارت أن الشرطة قبضت على المشتبه به في الجريمة جان جوكتوغ بوز واحتجزته في فرق مكتب الأمن العام في أتاشهير .

 

ونقلت جثة باشاك جنكيز التي فقدت حياتها، إلى معهد الطب الشرعي لتشريحها ودفنها في مقبرة يني مهلة كارشياكا بعد صلاة الجنازة التي ستقام في مسجد يحيالار المركزي في أنقرة .

ويذكر أن باشاك جنكيز مهندسة معمارية ومخطوبة وجاءت من أنقرة لتلقي تدريب لمدة شهر .

“Tanju Özcan” تانجو أوزجان
تسببت تصريحات رئيس بلدية بولو، تانجو أوزجان، حول رفع رسوم الزواج في المدينة لـ100 ألف ليرة تركية للأجانب بموجة جديدة من الجدل على تويتر٬ ليتصدر هاشتاق  “Tanju Özcan” تانجو أوزجان مواقع التواصل في تركيا

وأعرب مغردون عن رفضهم القاطع لسياسة أوزجان واصفينها بـ”العنصرية” و”الفاشية”٬ فيما تساءل البعض عما سيكون قرار أوزجان القادم وإذا كان قد استنفذ كل أوراق الضغط التي يملكها.

المصدر: تركيا الان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.