تركيا الآن.. عين على تركيا

الجمهورية التركية تحقق قفزات في صناعة السياحة الحديثة

87

احتلت الجمهورية التركية مراكز متقدمة في صناعة السياحة الحديثة واحداث تنمية، خلال السنوات الأخيرة، رغم بعض الآثار

الاقتصادية السلبية بسبب جائحة كورونا.

وتهدف الحكومة التركية لجعل قطاع السياحة التركي ضمن الخمسة الأوائل عالميا، ووضعت مشروع طموح لدعم هذا القطاع

وتطويره “رؤية تركيا للسياحة 2023”.

ووفق تقرير لمنظمة التجارة العالمية: “من المرجح أن يسافر حوالي 1.8 مليار شخص حول العالم كل عام بحلول عام 2030،

وهذا يعني أن السفر لن يصبح من الرفاهية بل سيكون جزء من أساس حياة الكثيرين، ينفق هؤلاء المسافرين البالغ عددهم 1.8

مليار دولار حوالي 7.5 تريليون دولار على قطاع الضيافة والاقامة والترفيه والطعام والرحلات والطيران”.

الجمهورية التركية

وتهدف الجمهورية التركية للتتفوق في هذه الأمور لجلب مزيد من الزوار وذلك من خلال افتتاحها مطار اسطنبول الجديد.

كما يحظى الطيران التركي بمكانة كبيرة ويغطي العديد من الوجهات الأوروبية والشرق أوسطية، وهذا بالتأكيد سيساهم بشكل

كبير في نمو اقتصادها.

ورغم وجود الكثير من القطاعات التي تدر الكثير من الأموال في اقتصاد البلاد، إلا أن الحركة السريعة لقطاع السياحة تجعل

الأموال تتدفق بوتيرة أسرع، وهذا جيد لاقتصاد أي دولة ترغب في نمو اقتصادها في زمن قياسي.

وزار مدينة إسطنبول حوالي 5.8 مليون سائح أجنبي خلال

الأشهر التسعة الأولى من العام، حيث زاد عددهم في سبتمبر

وحده بأكثر من 100% على أساس سنوي.

في حين زار ما يقرب من 976 ألف سائح من دول أخرى

إسطنبول في سبتمبر، بزيادة 111% عن نفس الشهر من العام

الماضي.

ونما عدد السياح الأجانب إلى المدينة التاريخية بشكل مطرد منذ

مارس الماضي، حيث وصل إلى ما يقرب من 6 ملايين في الفترة من يناير إلى سبتمبر، وفقًا للأرقام الصادرة عن هيئة الثقافة والسياحة في مقاطعة إسطنبول.

احصائيات السياح

وصل حوالي 973 ألف مسافر إلى المدينة عن طريق الجو، بزيادة 112% على أساس سنوي، بينما ارتفع عدد الوافدين عبر البحر في الشهر بنسبة 6% عن العام الماضي، حوالي 70% من السياح الدوليين أو ما يقرب من 687 ألف شخص استخدموا مطار إسطنبول كنقطة دخول، ووصل حوالي 29% أو ما يقرب من 284 ألف مسافر عبر مطار صبيحة كوكجن في الجزء الآسيوي من العاصمة.

كما أظهرت البيانات أن الإيرانيين يتصدرون قائمة الضيوف الأجانب، ففي شهر سبتمبر استقبلت اسطنبول نحو 106 آلاف سائح إيراني، يليهم المواطنون الروس البالغ عددهم حوالي 82 ألف سائح، وشكل الألمان ثالث أكبر مجموعة من المصطافين بحوالي 79 ألفًا، والعراقيون في الترتيب الرابع بعدد حوالي 54 ألفًا.

بالإضافة إلى ذلك، زار إسطنبول الشهر الماضي 34 ألف سائح من فرنسا و 33 ألف زائر من الولايات المتحدة، بالإضافة إلى 30 ألف أوكراني.

وأظهرت البيانات أن المسافرين من 191 دولة زاروا المدينة التي تضم أكثر من 16 مليون شخص، بما في ذلك واحد من كل من لاوس وفيجي، بالإضافة إلى سائحين من تونغا والفاتيكان وبوتان وجزر البهاما وسانت فنسنت وجزر غرينادين.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد