ماذا قال خبراء السياسة بخصوص التطبيع التركي الأرميني؟

0 308

اتخذت الجمهورية التركية خطوات جادة نحو التطبيع في علاقتها بأرمينيا خلال الفترة الأخيرة, ما يمهد لحدوث تعاون فريد بين البلدين.

ولطالما كانت العلاقة بين البلدين متوترة, غير أن تعيين تركيا مبعوث خاص وإرساله إلى أرمينيا, مهّد بشكل كبير لتطبيع العلاقات بين الطرفين.

السلام والاستقرار

وبحسب خبراء السياسة, فإن تطبيع العلاقات بين البلدين سيعزز قواعد السلام والاستقرار في المنطقة.

كما اعتبروا أن هذا الأمر سيؤدي لتقديم الكثير من الحلول للمشاكل الاقتصادية التي تعاني منها أرمينيا.

وقال مسعود أكغون عضو هيئة التدريس بقسم العلاقات الدولية بجامعة “إسطنبول كولتور”, إن تحسين العلاقة بين البلدين مهم.

وذكر أكغون في حديثه لـ”الأناضول”, أن انتعاش العلاقات بين “أنقرة” و”يريفان” تعدّ شرطا مهما للهدوء في المنطقة بشكل كبير.

وشدد على أن ذلك الأمر سيساهم في حل الخلافات بين أذربيجان وأرمينيا أيضا.

وتغنى بالدور التركي في إحلال السلام والاستقرار بمنطقة القوقاز, خاصة أن “أنقرة” تضع سياساتها بخصوص المنطقة في هذا الإطار.

وأشار الخبير السياسي إلى أن تطبيع العلاقات بين أذربيجان وأرمينيا يحتاج الى مزيد من الوقت.

وتوقع الخبير السياسي أن تتحسن العلاقات بينهما في الفترة المقبلة, كون هذا الأمر بات شيئا لا مفر منه.

تطوير العلاقات

واتفقت كيراي ساينور درمان عضو هيئة التدريس بكلية الإعلام في جامعة “مرمرة”، أكغون, حول أهمية التطبيع بين تركيا وأرمينيا في المنطقة.

وذكرت ساينور درمان, أن التطبيع مهم جدا بالنسبة لأرمينيا على وجه الخصوص, خاصة أنها لا تحظ باقتصاد قوي حاليا.

وبيّنت أن الجمهورية التركية اعترفت باستقلال أرمينيا, قبل أن تنقطع العلاقات بينهما عام 1993, بسبب احتلال الأخيرة لأراضٍ أذربيجانية.

ورغم توقيع بروتوكول لتطبيع العلاقات بين البلدين عام 2009, إلا أنه أُلغي عام 2018.

وشددت على جهور تركيا وخطواتها الإيجابية في سبيل تطبيع العلاقات مع أرمينيا.

واعتبرت الخبيرة السياسية, أن أرمينيا ستكون المستفيدة الأكبر من التطبيع, كونها ستعزز اقتصادها الضعيف.

كما أن التطبيع سيساهم في نمو تجارتها وتعزيز عملية التبادل مع تركيا.

وبيّنت أن المنطقة ستكون هادئة ومستقرة من وراء هذا الأمر, خاصة أن أرمينيا بحاجة ذلك.

فوائد التطبيع

ويأتي التطبيع بين تركيا وأرمينيا, بعد التصريحات الداعمة لوزير الخارجية التركي, مولود تشاوش أوغلو بهذا الخصوص.

وقال تشاوش أوغلو, إن سفير بلاده السابق في “واشنطن”, سرداد كيليتش, سيتم تعيينه رسميا مبعوثا خاصا إلى أرمينيا.

وأضاف في تصريح تلفزيوني بتفويض من الرئيس رجب طيب أردوغان, “إن هذه الخطوة تمهّد لإصلاح العلاقات بشكل أكبر مع أرمينيا”.

وكان كيليتش قد عمل في وقت سابق سفيرا أيضا لدى كل من دول اليابان ولبنان.

وأشار إلى أن شركات تركية وأرمينية, تقدّمت بطلبات لتسيير رحلات جوية بين “إسطنبول” وعاصمة أرمينيا “يريفان”.

وأوضح وزير الخارجية التركية, أن وزارة النقل ستقيّم الطلبات وسيكون هناك مزيد من المعلومات في الأيام المقبلة حول شركات الطيران التي يمكن أن تباشر العمل.

وشدد في تصريحاته للصحافيين الأتراك, على وجود متابعة ورقابة لهذه الخطوات في الفترة القادمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.