إعلان فرص عقارية في تركيا

وزير الخارجية التركي يسعى لحل مشكلة كازخستان عبر هؤلاء

0 237

ذكرت وزارة الخارجية التركية أن الوزير مولود تشاووش أوغلو  يسعى لحل مشكلة كازخستان من خلال اتصالاته بنظرائه الروسي سيرغي لافروف والأذربيجاني جيهون بيرموف.

وقالت الوزارة في بيان لها اليوم أن تشاووش أوغلو بحث مع نظيره الروسي ، العلاقات الثنائية وقضايا إقليمية، والمستجدات في كازخستان.

وأشارت إلى أن الجانبين بحثا العلاقات الثنائية واجتماع مجلس الناتو – روسيا (سيعقد في 12 يناير) إلى جانب المستجدات في كازاخستان والبوسنة والهرسك والقوقاز.

ومن جانب آخر تباحث أوغلو، مع نظيره الأذربيجاني جيهون بيرموف، الخميس، التطورات الأخيرة في كازاخستان.

اقرأ أيضا/ الكشف عن تفاصيل الاتصال المهم والمطول بين وزيري الخارجية التركي والأمريكي

وأوضحت ان الجانبين أجريا المباحثات عبر الهاتف وأجريا نقاشا حول الحلول المقترحة للخروج من الأزمة التي وقعت فيها البلاد.

وبداية الأسبوع انطلقت احتجاجات في كازاخستان على زيادة أسعار الغاز المسال، تخللتها أعمال نهب وشغب في مدينة ألماتي.

والأربعاء، أعلنت الحكومة استقالتها على خلفية الاحتجاجات، تلاها فرض حالة الطوارئ في عموم البلاد، بهدف حفظ الأمن العام، وفق إعلام محلي.

اقرأ أيضا/ وزير الخارجية التركي: لن نتخلى عن علاقاتنا مع أوكرانيا بسبب روسيا

وسبق أن أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه لا يمكن لتركيا أن تتخلى عن علاقاتها مع أوكرانيا بسبب علاقاتها الجيدة مع روسيا. في ظل الصراع بين البلدين.

وقال: «التنافس بين روسيا وأوكرانيا وحلف شمال الأطلسي وصل إلى مستويات خطيرة، لن نتجاهل مبادئنا وعلاقتنا الوثيقة مع أوكرانيا لمجرد أن لدينا علاقات مع روسيا واسعة النطاق، في العديد من المعادلات الصعبة مثل هذه. نفعل ما يتطلبه روح العصر وأمننا القومي، إنها مهمة صعبة ولكن هذا الغرض من الدبلوماسية».

وفي هذا السياق، أكد جاويش أن السياسة الخارجية تقوم على القيم والمصالح الوطنية والحقائق على الأرض، والفرص والقدرات، وذلك في كلمة ألقاها عبر الفيديو كونفرانس. كجزء من مشاركته في فعالية أكاديمية الأمن الدولية التي نظمتها مجلس رابطة العلاقات الدولية.

فيما ذكرت وزارة الخارجية التركية أن الوزير مولود تشاووش أوغلو أجرى اتصالا هاتفيا مهما ومطولا مع نظيره الأمريكي انطوني بلينكن.

وقالت الوزارة في بيان لها، إن تشاووش أوغلو بحث مع بلينكن تفعيل الآلية الاستراتيجية والعلاقات الثنائية والإقليمية.

كما أوضح البيان أن الوزيرين بحثا خلال الاتصال التوتر القائم بين روسيا وأوكرانيا، والمستجدات في القوقاز والسودان وإثيوبيا.

بدوره أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس في بيان، أن بلينكن وتشاووش أوغلو بحثا العلاقات الثنائية، والمجالات ذات الاهتمام المشترك بصفتهما حليفين في الناتو.

اقرأ أيضا/تركيا تقترح على أمريكا تفعيل آلية جديدة لحل القضايا العالقة بينهما

وأضاف أنهما ناقشا التوتر القائم بين روسيا وأوكرانيا، وأكدا على أهمية التنسيق الثنائي فيما يتعلق بالتهديد الروسي بتصعيد التوتر مع أوكرانيا.

في حين بحثا كذلك عملية التطبيع بين تركيا وأرمينيا، ومسألة تعيين مبعوث خاص لبحث عملية تطبيع العلاقات بين البلدين، وتطرقا إلى التطورات في القرن الإفريقي.

وتوقع خبراء في الشأن التركي نوقعوا أن يزداد التعاون العسكري بين البلدين وسيشهد تطورًا لافتًا خلال العام الجديد، لكنهم أوضحوا أن العلاقات ستبقى متقلبة.

وفي هذا الشأن يقول الباحث في الشأن التركي علي أتشينار إن الشيء الأبرز في عام 2022 سيكون زيادة التجارة بين البلدين وسيرتفع إلى مستوى 100 مليار دولار سنويا، إضافة إلى التعاون العسكري بينهما.

كما لم يغفل الباحث الطلب التركي بشأن أف 16، في حين أن ميزانية الدفاع الأمريكية لعام 2022 توفر 177 مليون دولار مساعدات تدريبية لوحدات حماية الشعب الكردية.

المصدر: تركيا الان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.