ضمن تطبيع العلاقات.. رئيس الوزراء الأرميني يصل تركيا الشهر المقبل

0 85

من المقرر أن يصل رئيس الوزراء الأرميني إلى تركيا الشهر المقبل، في إطار تطبيع العلاقات بين البلدين بع توتر بسبب مناصرة تركيا لأذربيجان.

وقال نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي إن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، سيشارك في منتدى الدبلوماسية المزمع عقده في مدينة أنطاليا التركية، شهر مارس المقبل.

وأضاف أوقطاي: “تحرير قره باغ والعملية التي كانت هناك، لم تكن حربا، بل كانت مفتاحا للسلام في المنطقة”.

رئيس الوزراء

وأردف قائلا: “أصبحت أرمينيا من أكبر الرابحين هنا أيضا.. تم تعيين مبعوثين خاصين وتوجيه رسائل إيجابية متبادلة، وعقد لقاء بين المبعوثين الخاصين”.

وزاد: “وصلنا إلى مرحلة يصرح فيها رئيس الوزراء الأرميني أنه سيشارك في منتدى الدبلوماسية الذي سينعقد في أنطاليا، نريد تسارعا لهذه العملية”.

وفي 15 ديسمبر/ كانون الأول 2021، عينت تركيا سفيرها السابق لدى واشنطن سردار قليج ممثلا خاصا لها لمباحثات تطبيع العلاقات مع أرمينيا.

وكانت أرمينيا قد عينت نائب رئيس البرلمان روبن روبينيان ممثلًا خاصًا في إطار عملية الحوار بين البلدين.

وفي 14 يناير/ كانون الثاني الماضي، عقد قليج وروبينيان الاجتماع الأول في العاصمة الروسية موسكو، في إطار عملية تطبيع العلاقات بين البلدين.

ومؤخراً استؤنفت الرحلات الجوية بين تركيا وأرمينيا ضمن جهود تطبيع العلاقات بين البلدين.

الرحلات الجوية

والأسبوع الماضي، بدأت تركيا وأرمينيا أولى خطوات التطبيع، باستئناف الرحلات الجوية بعد عامين من القطيعة الكاملة.

وتهدف تركيا وأرمينيا لتطبيع العلاقات المتوترة منذ سنوات، وخصوصا بعد الموقف التركي المناصر لحرب أذربيجان على أرمينيا.

والأربعاء الماضي، وصلت أولى الرحلات الجوية، رحلة لشركة “فلاي وان” المولدافية للطيران المنخفض التكلفة، والتي لديها فرع في أرمينيا، في مطار إسطنبول قادمة من يريفان.

فيما أقلعت طائرة أخرى لشركة “بيغاسوس” التركية من مطار صبيحة غوكتشن في إسطنبول، في ساعة متأخرة الليلة الماضية، باتجاه العاصمة الأرمينية.

وأشارت متحدثة باسم بيغاسوس بأن شركة الطيران المنخفض التكلفة ستسيّر 3 رحلات من وإلى يريفان أسبوعيا.

وقال مدير “فلاي وان” في أرمينيا، آرام أنانيان لوكالة “فرانس برس” إن الشركة ستسيّر رحلتين أسبوعياً ذهاباً وإياباً بين يريفان واسطنبول.

وتوقفت الرحلات بين العاصمتين بعد إعلان شركة “أطلس جلوبال” التركية للطيران منخفض التكلفة، والتي كانت تسير العديد من الرحلات أسبوعياً، إفلاسها في شباط 2020. ثم اضطر الركاب إلى القيام برحلات طيران غير مباشرة والتوقف في جورجيا.

والحدود البرية مغلقة بين تركيا وأرمينيا منذ 1993 ما أرغم الشاحنات على السفر عبر جورجيا أو إيران.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.