يناقش عدة تطورات.. مجلس الوزراء التركي يجتمع غدا بحضور أردوغان

0 141

يجتمع مجلس الوزراء التركي، غدا الثلاثاء، بحضور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حيث سيناقش الاجتماع تطورات الاقتصاد والسياسة الخارجية.

وقال مجلس الوزراء، إن الاجتماع يأتي بعد استراحة لمدة أسبوعين، وسيعقد في بشتيبي، وسيكون مناقشة التطورات في الاقتصاد أحد الموضوعات الأولى على جدول الأعمال.

ومن المقرر أن يناقش الاجتماع، آلية تقييم انعكاس حزمة الحوافز والاحتياطات الجديدة، والتي تشمل تخفيض ضريبة القيمة المضافة في الأغذية الأساسية، في الأسواق.

مجلس الوزراء

وعلى وجه الخصوص، سيتم تبادل الآراء حول تطبيق الأسعار الباهظة والخطوات التي يجب اتخاذها في مكافحة التضخم.

وكشفت الصحف أن بند آخر على جدول الأعمال سيكون التوتر المتزايد بين أوكرانيا وروسيا.

وستتم مناقشة الاتصالات التي يجريها كل من الرئيس أردوغان وطاقمه من أجل تخفيف حدة التوتر في المنطقة.

ومن جانب آخر؛ ستتم مناقشة الاستعدادات لزيارة الرئيس الروسي بوتين لتركيا.

كما سيناقش الاجتماع العلاقات مع دولة الإمارات العربية المتحدة وزيارة الرئيس الإسرائيلي إلى تركيا، والتي ستتم الشهر المقبل.

وسيتم مناقشة خطوات السياسة الخارجية، وستتم مراجعة الوضع الأخير في المحادثات مع أرمينيا على مستوى الممثلين الخاصين.

وسيتطرق اجتماع مجلس الوزراء لمراجعة انتهاكات اليونان ضد الجزر غير العسكرية في بحر إيجة والسياسة التي ستتبع ضدها.

كما وسيقيم الاجتماع عمليات مكافحة الإرهاب التي يتم تنفيذها في الداخل وعبر الحدود والخطوات نحو وباء الفيروس التاجي.

وبعد الاجتماع سيلقي الرئيس أردوغان كلمة “خطاب للأمة”.

القيمة المضافة

ودخل أمس الاثنين، قرار تخفيض ضريبة القيمة المضافة المفروضة على السلع الغذائية الأساسية من 8 إلى 1 بالمئة، في تركيا حيز التنفيذ، فكيف سيكون تأثير هذا القرار على معدلات التضخم في البلاد.

وتعقيبا على ذلك، ثمن خبراء اقتصاديون هذا القرار معتبرين أنه إلى جانب قرار رفع الحد الأدنى للأجور بنسبة 50 بالمئة، سيساهم بشكل كبير في تخفيف العبء عن المواطنين، وخفض معدلات التضخم.

وضريبة القيمة المضافة هي الفرق بين سعر المنتج أو الخدمة المقدمة وبين سعر التكاليف التي يتم إنفاقها لإنتاج المنتج أو تقديم الخدمة.

وفي هذا السياق يقول الباحث الاقتصادي أحمد مصبح في تصريحات له: “هناك علاقة طردية بين أسعار السلع والخدمات وقيمة الضريبة، فكلما ارتفعت قيمة الضريبة ارتفع سعر السلع والخدمات، والعكس صحيح”.

وأشار الباحث إلى أن ضريبة القيمة المضافة تمثل مصدر دخل رئيسيا في معظم الدول، موضحا أن قرار الرئيس أردوغان فيما يخص الضريبة سوف يكون له أثر مباشر على تخفيض أسعار بعض السلع والمنتجات، إذا ما تم مراقبة الأسعار بشكل أكثر صرامة، وهو ما سيترتب عليه تخفيض جزئي لمستوى التضخم في السوق التركي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.