إذا انتصرت روسيا أو انتصرت الولايات المتحدة الأمريكية، ماذا سيكون موقف تركيا من العالم الجديد الذي سيظهر؟  

0

ويشير غرق السفينة الحربية “موسكوفا” إلى أن رسالة “الدعوة” إلى الكرملين قد تم تسليمها مرة أخرى ومفادها “كن سريعًا ودمويًا” !.

وفي كلتا الحالتين سواء الهجمات على الأراضي الروسية أو غرق السفينة الحربية فهما عبارة عن ضربتان من شأنهما أن يجعلا من المستحيل على بوتين التزام الصمت.

إن تجاوز الحرب لحدودها والضربة الصاروخية على الطراد الصاروخي موسكوفا، السفينة الحربية الرئيسية لأسطول روسيا في البحر الأسود والمسؤول عن حماية العناصر البحرية المحيطة به، يثير مخاوف بشأن ماذا وكيف سيكون الرد.

لم يعد هناك أي شك في أن الولايات المتحدة وبعض حلفائها قد رعوا وشجعوا على نشوب الحرب. والدولة البارزة، أو بالأحرى الرئيسية في ذلك هي بريطانيا. كما أن المخابرات الروسية لديها أدلة واضحة ومفصلة ووفيرة على أن لندن وراء ما حدث في “بوتشا”. روسيا أيضًا على استعداد لمشاركة المعلومات إذا طلب أي أحد ذلك.

والمعلومة المؤكدة هي أن روسيا لن تتوقف حتى تكتمل عمليتها العسكرية. وهذا ما أشار إليه بوتين عندما قال: “إن تصرفات روسيا وتحركاتها حتى الآن في مناطق مختلفة من أوكرانيا كان هدفها تدمير البنية التحتية للجيش الأوكراني وتهيئة الظروف للعمليات النشطة في إقليم دونباس شرقي البلاد.

تواصل القوات الروسية والأوكرانية استعداداتها لحرب إقليم دونباس. ويعتقد أن الحرب هناك ستكون “حاسمة”. لذلك سيكون “رابح وخاسر”.

لهذا السبب تقوم روسيا – وفقًا لأرقام غير مؤكدة – بتجنيد 100 ألف جندي من النخبة في المنطقة. كما تقوم إدارة كييف بنقل جميع القوات النظامية والاحتياطية إلى الجبهة الشرقية. بالإضافة إلى ذلك، هذه القوات جميعها مجهزة وهناك “مقاتلون أجانب” بينهم.

حتى إذا نظرت إلى الصحافة الغربية، ستجد هناك أيضًا جنود من القوات الخاصة البريطانية (ساس) وجنود من القوات الخاصة الأمريكية (دلتا).

وبالنظر إلى الأسئلة الصحفية التي يعالجها الكرملين، فإن سؤال”لماذا لا نتصرف بشكل أسرع” يحظى بالأولوية. ويمكن فهم ردهم “من الاستفزازات “السريعة والدموية” للغرب”، على أنهم يقومون بوضع خطة حربهم خطوة بخطوة بحيث تكون خاضعة للسيطرة على الأرض وليس خطة سريعة أو عشوائية مفادها “مهما كلف الثمن”.

ويشير هذا إلى أن النتائج في الميدان ستصبح أكثر وضوحًا في غضون شهر على الأكثر، ولكن الأمر سيستغرق وقتًا أطول حتى تظهر النتائج النهائية.

قال بوتين، يوم الثلاثاء الفائت ، مكررًا جملته ذاتها: “موسكو ليس لديها خيار آخر” ، ووعد بأن “العملية ستستمر حتى استكمال وإنجاز المهام المحددة”.

“ليس لديها خيار” ليس مجرد بيان في ساحة المعركة. بل هو سقف من الخريطة الاستراتيجية الكبيرة. وبما أن طبيعة الحرب تجعلك تناقش التطورات الفورية، فإنها أيضًا تجعلك تنسى لماذا دخلت روسيا هذه الحرب كـ”حل أخير”.

الحقيقة المجردة هي أن روسيا يجب أن تخرج من هذه الحرب كقوة عظمى متساوية مع نفس قوة الولايات المتحدة والصين ، لأن ذلك الطريقة الوحيدة لتصبح واحدة من اللاعبين الرئيسيين لتأسيس النظام العالمي الجديد. إن كان قرارًا صائبًا أو خاطئًا ، هذا ما يؤمنون به. تصريح موسكو “لا يوجد خيار آخر”.

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، يوم الخميس الماضي: “الحرب في دونباس ستعثر المفاوضات والسعي من أجل السلام”.

كما قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن: “ستستمر آثار هذه الحرب لعقود وسيتم إنشاء توازنات جديدة في كل مجال، من الديناميكيات الجيوسياسية إلى التحالفات الإقليمية، وستسبب هذه الحرب في خسائر استراتيجية كبيرة ومآسي إنسانية”.

في الواقع، تشير قراءاته أيضًا إلى حتمية الحرب والواقع العالمي والتصدعات الاستراتيجية والضروريات الكامنة وراء الخطوات العسكرية الروسية.

وهذا يقودنا إلى معرفة النتيجة/ المواجهة الرئيسية غير المعلنة للحرب، والتي يتم الحديث عنها من قبل الجميع.

إذا انتصرت أوكرانيا، أي الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا، ماذا سيكون موقف تركيا من العالم الجديد الذي سيظهر؟ بالمقابل، إذا انتصرت روسيا بالحرب، ما موقع تركيا في هذا العالم؟

إذا خسرت روسيا، ستكون الممرات الأمريكية المؤدية إلى الصين أكثر أريحية، وستستمر البنية القديمة، التي تسمى التحالف الغربي، في الحفاظ على النظام القائم. وسيطلب من دول مثل تركيا، التي طورت سلسلة من الاعتراضات المبررة، أن تتعهد بالولاء. علاوة على ذلك، ومع تغير الظروف، سيتم وضع وثائق تسليم أكثر صرامة على الطاولة للبلدان التي امتنعت عن التوقيع.

وإذا فشل الغرب في هذه الحرب ، سيسقط العالم في حفرة من الغموض، وستأتي البلدان، صاحبة النظريات غير المتطورة عن الهيمنة العالمية، مثل الصين وروسيا، بمطالب مماثلة.

علاوة على ذلك، إن القضية لا تتعلق فقط بالانتصار/ الخسارة في الحرب، فعلى سبيل المثال “الاقتصاد السياسي” للنظام الحالي والدولرة وموازين القوة العسكرية ستتلاشى، وسيتشكل ثقب أسود مكانها. وإلى أن يتم تحقيق الاستقرار وتثبيت ذلك النظام الجديد ستكون هناك خسائر استراتيجية كبيرة ومآسي إنسانية على مر السنين.

من هذا المنظور، فإن أمريكا أيضًا بلا خيار. لا يمكنها تجديد الهيكل بأكمله ولا الرد على الاعتراضات المبررة والنداءات العالمية من أجل العدالة. استقرارها الداخلي واقتصادها يتذبذبان كثيرًا. الأعرج-الأعمى يصعد إلى الصين، حيث يعتقد أنها ستوجه الضربة القاضية.

و بالنسبة لتركيا فإن مأزق “العجز / انعدام الخيارات” ليس صارمًا مثل مأزقهم، إذا تمت إدارة الأزمة وتشخيص المستقبل بشكل جيد وأكثر شفافية. وبالنظر إلى خريطة أنقرة وآسيا الوسطى وأوراسيا والبحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط، حتى الشرق الأوسط ، فإن العالم ليس محاصرًا حتى لو كان ثنائيًا أو متعدد الأقطاب أو غير قطبي. على العكس من ذلك ، لديهم كروت سياسية عالية.

أول شيء علينا القيام به هو تحويل جيشنا، الذي مر بمراحل عظيمة في الفترة الماضية، إلى هيكل يمنح “الثقة للأصدقاء و الخوف للأعداء”! ثانيًا، الحفاظ على الاستقرار السياسي الداخلي.

نيدرت إيرسانالبواسطة/ نيدرت إيرسانال

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.