كم استطاع رمضان أن يُخبرنا عن أنفسنا؟

0 98

نقول وداعًا هذا العام لشهر رمضان، هو ليس شهر الرحمة والمغفرة فحسب، بل شهر التأمل والمحاسبة أيضًا.

بعتبر شهر رمضان نعمة عظيمة وكرم من الله لأنه يجعل التأمل والمحاسبة واجبة على كل مؤمن لمدة شهر.

لأن الإنسان مقدر له أن يبتعد عن الله، وعن الآخرين، وبالتالي يبتعد عن نفسه، بشكل أو آخر، يبتعد عن متاعب الدنيا.

هذه طبيعة حتمية للمجتمع البشري، وبالتالي للوجود.

إن الله الذي فرض على المؤمنين فرصة العودة إلى أنفسهم لمدة شهر في السنة، لم يجعل من الأمر عبئًا على الناس، بل ليتمكنوا من العودة إلى أنفسهم، وإصلاحها، وشفاءها، وليتوصل إلى تحقيق الوحدة والفداء.

القرآن الذي نتلوه يرشدنا أيضًا إلى القيام بهذا التأمل، والتحول نحو أنفسنا والفداء في الوجود بطريقة صحيحة.

لا يوجد مكان للاعتراضات حول من يمكنه فعل هذا الأمر ومقدار ذلك.

حتى أولئك الذين لا يفعلون ذلك عن علم أو عن طيب خاطر فإنهم بطريقة ما يستفيدون من رحمة رمضان وبركاته، حتى لو اتبعوا شكل العمل فقط.

لكن هناك من يقاوم ويختار المصائب حتى لا تمر به كل هذه الرحمة والبركات.

هذه شخصية يخبرنا بها القرآن كثيرًا.

لا يوجد شيء يمكن القيام به إزاء أولئك الذين يقاومون المصير، والذين يستمرون في الحفاظ على قسوة قلوبهم، وعيونهم عمياء، وآذانهم صماء.

ما الذي يجعلك تعبر عن عداءك للغة العربية ؟ هل هو ذنبك أم عداءك؟

لقد شهدنا أيضًا الكثير من الكراهية تجاه اللاجئين من قبل أولئك الذين جعلوا من أنفسهم فنانين أمام شعب هذا البلد وسوقوا لأنفسهم لأولئك الذين لا يعرفون.

ومن قبل الأساتذة الذين يستغلون اعتبارهم على أنهم علماء في نظر الجهلة الذين لا يعرفون.

الجرأة الجاهلة في هذا البلد أنهم لا يحتاجون حتى لإخفاء حقيقة أن هناك كراهية للغة العربية وراء موقفهم القاسي وغير الحساس تجاه اللاجئين.

بماذا تذكرهم اللغة العربية التي تظهر هنا وهناك؟ هل تذكرهم بالقرآن؟ لماذا تُزعج اللغة العربية بعض الناس في هذا البلد؟ وهي اللغة التي خاطب الله، الذي خلقهم، بها البشرية.

ما هذا الابتعاد عن الله، الذي خلقهم وامتلك وجودهم وأجسادهم وقوتهم ورزقهم، والذي بيده كل شيء؟ ما مقدار ابتعادهم عن الله؟

في نهاية المطاف، سيتم قبض أرواحهم من قبل الله، ومن المحتمل أن تكون دعواتهم الأخيرة بهذه اللغة وسيتم تلقينهم عند موتهم بهذه اللغة.

إذا كان لديهم ذرة من العقل، وقليل من الحساسية، وقليل من وعي العلماء، فسيحاولون أن يكونوا أكثر سلامًا مع تلك اللغة.

نحن لا ندخل بتلك اللغة أبدًا في علاقة تاريخ وفي ثقافة البلد الذي يعيشون فيه.

وحقيقة أن الاقتصاد، الذي يجعل قوارب الخبز التي يديرونها تعمل بشكل جيد للغاية، يتطلب مثل هذه التجربة من التعددية الثقافية.

العالم الذي نعيش فيه هو عالم متعدد الثقافات وهذا يتطلب مظاهر ثقافية مختلفة ليس فقط في تركيا ولكن أيضًا في كل بلد منفتح على العالم ويقول إنني موجود في هذا العالم.

يجب أن يكون الفنانون والعلماء والسياسيون هم الأشخاص الأكثر معرفة بالعالم، لكنهم يصابون بالعمى ولا يعرفون إلى أين يذهبون أو ينسون ما يرونه. عندما يتعلق الأمر باللغة العربية.

والاحتمال الآخر أنهم يتذكرون الجرائم التي ارتكبت في هذا البلد منذ سنوات بحق اللغة العربية وضد الإسلام المتمثل باللغة العربية؟ ولم يتم الكشف عن حقيقة تلك الجرائم بشكل صحيح ولم تتم مواجهتها. أم أنهم يختبرون عودة ظهور إله عاشت فيه الحداثة الأوروبية ذات يوم، واعتقدوا أنهم قتلوه؟

هل يبدو من المحتمل أن الدليل على جريمة قتل يُعتقد أنه تم ارتكابها بشكل مثالي سينتشر دون حسيب ولا رقيب ويلومون أنفسهم على ذلك؟

هل تصفعهم اللغة العربية على وجوههم ويلومونها إزاء الجرائم التي ارتكبوها بحق أنفسهم، وبحق قيم هذا البلد ومعتقداته وتاريخه وأسلافه؟

أم أن الحداثيون والمتنورون والذين يحملون مذهب المتعة والأكثر فسقًا منهم تذكرهم اللغة العربية بالله الذين، يتوهمون بـ”قتله” ، بلامبالاتهم.

هل ستفتح صور مجزرة التضامن أعين من يريد إرسال السوريين؟

تذكير صادم إلى العقول التي نسيت معاداة اللاجئين السوريين خلال اليومين الماضيين.

هذه المعاداة التي تظهر أيضًا على أنها عداء للغة العربية والإسلام لدى معظم الناس.

في الواقع، كل هذه أعمال معروفة على أنها أعمال وحشية ولا إنسانية ومحرجة.

يذكرنا مقطع فيديو نشره جندي سوري سابق في صحيفة الغارديان بنوع الجحيم الذي هرب منه السوريون، الذين لا نشعر بالارتياح معهم وأنهم يفسدون متعة ما تروق له أعيننا اليوم.

في الفيديو المنشور، يظهر أشخاص معصوبي الأعين ومقيدين يركضون نحو حفرة بداخها إطارات سيارات أمام مبنى قيد التشييد، حيث يقوم الجنود بإطلاق النارعليهم وهم في الهواء أثناء سقوطهم بالحفرة.

واحدًا تلو الآخر، شاب و مسن، يُقتل الناس بهذه الطريقة، بكل سخرية واستهزاء واعتداء.

وبعد ذلك، عندما تمتلئ الحفرة بدرجة كافية بالجثث، تُضرم النيران بإطارات السيارات الموجود داخل الحفرة وأنواع الوقود الأخرى، ثم تُغطى بالإسفلت. وتتحول جثث الناس إلى رماد داخل هذه الحفرة.

27 مقطع فيديو يوثق مقتل مئات الأشخاص بهذه الطريقة

هذه التسجيلات هي في الواقع تذكير لنا. هناك سجلات لمئات الآلاف من الأحداث مثل ذلك من قبل.

إن نسيان حقيقة أنه عام 2014، رأى مصور الجيش السوري المعروف باسم “قيصر” 55 ألف صورة لـ11 ألف شخص معتقل، هو أكثر من كافٍ لتجريد أي شخص من إنسانيته.

كل هؤلاء الأشخاص تعرضوا للتعذيب المنهجي حتى الموت كسجناء في أيدي نظام الأسد، واحدًا تلو الآخر، أي بضمان من الدولة.

معاملة أسوأ من معاملة اليهود في ألمانيا النازية.

إنه لضرر للإنسانية أن يعيش من يفعل ذلك يومًا ما في هذا العالم، لكن اليوم هذا القاتل يحكم سوريا بدعم من إيران والولايات المتحدة وروسيا.

واليوم، يواصل النظام في سوريا نفس هذه الممارسات. هذه هي التسجيلات التي تظهر بوضوح ما حدث بالفعل لكل من يختفي في الظل (المختفين قسريًا) كل يوم في سوريا.

من يقول أنه من الضرورة إرسال السوريين إلى بلادهم، فهو يدعو إلى إرسال هؤلاء الناس إلى هذا الجحيم.

هم يتشاركون بنفس العقلية وانعدام الضمير مع هؤلاء القتلة، ويقولون إنهم يتطلعون إلى التواطؤ مع نظام الأسد.

ألا يقولون أن الحل الأول الذي يتبادر إلى أذهانهم الفارغة هو الذهاب والتحدث مع الأسد؟

ألا يقول أصحاب الضمير هؤلاء إنهم ينتمون إلى نفس الأمة مثلنا، وأنهم يفعلون كل هذا من أجل حماية هذه الأمة؟

إنهم لا يعرفون هذه الأمة ولا علاقة لهم بهذه الأمة.

ياسين اكتايبواسطة / ياسين اكتاي 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.