إعلان فرص عقارية في تركيا

مفتاح النظام الجديد وقفله بيد تركيا

0 299

راقب عن كثب خلف الكواليس ما ستسفر عنه الحرب الثانية بين أذربيجان وأرمينيا. وحتى اللاعبين الخارجيين يحاولون إحداث تأثير معاكس عليها. وقد نوقشت الأزمة، التي اندلعت في توقيت انعقاد قمة منظمة شنغهاي للتعاون، باعتبارها إحدى نقاط ضعف القمة. تمامًا مثل الصراع الحدودي بين قرغيزستان وطاجيكستان والذي اندلع في وقت متزامن أيضًا. وكان هناك أيضًا من يشتبهون في أن أطراف خارجية هي المتسببة في إثارة الصراع عن عمد، وكانوا على حق في ذلك.

وعلى وجه الخصوص، يرتبط تصعيد النزاعات الأذربيجانية الأرمنية بالمخاوف التي أوجدتها منظمة شنغهاي للتعاون أو عملية تطهير المنطقة بشكل عام من الولايات المتحدة الأمريكية. وفي الواقع، تم وضع خطة وسياسات لخنق إمكانات منظمة شنغهاي للتعاون أو ما شابهها في مهدها، وتتمثل تلك الإمكانات في دول البريكس، ومنظمة الدول التركية، وآسيا من جديد، والاتحاد الاقتصادي الأوروبي-الآسيوي، واتفاقيات حوض بحر قزوين، وما إلى ذلك.

وتعد زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، إلى العاصمة الأرمينية يريفان أيضًا بمثابة امتداد لهذه السياسة، لكنها من ناحية أخرى دليل على من له يد في إثارة الصراعات العديدة في أوراسيا، ما يؤكد استعارة عودة الجاني إلى مسرح الجريمة.

وقد تم التوقيع على بعض الاتفاقيات التي تم التوصل إليها في المنطقة الحيوية والضخمة من أجل تصحيح المخاوف التي جلبتها ظروف النظام العالمي الجديد.

فعلى سبيل المثال، كانت إحدى الاتفاقيات الأخيرة تتعلق بمنح وتطوير “ممر النقل الدولي بين الشمال والجنوب” الذي وافقت عليه روسيا وأذربيجان وإيران.

وقد تم تحديد الأهداف لتنفيذ 30 مليون طن من النقل العابر وذات الاتجاهين للبضائع بين أقاليم 3 دول بحلول عام 2030.

وفي الواقع، كان الممر موجودًا منذ أكثر من 20 عامًا. وتم تأسيسه بين روسيا وإيران والهند. وفي وقت لاحق، انضمت 10 دول أخرى، بما في ذلك تركيا وأذربيجان. ويعمل الممر على تحسين أوقات النقل ومسارات الشحن من الهند إلى روسيا، وفي الوقت نفسه إلى شمال وغرب أوروبا. ومما لا شك فيه أن الخريطة التي رسمها الشركاء تنتج أيضًا نوعًا من الجغرافية السياسية.

ويهدف تجديدها الآن أيضًا إلى دعم التغلب على أي إزعاج قد تسببه نتائج الحرب الأذربيجانية الأرمينية. وتتضمن جغرافيا صعبة وحساسيات شديدة لدرجة أن أوراسيا أصبحت منفتحة جدًا على التأثيرات الخارجية.

اسمحوا لي أن أقدم مثالا على ذلك.

تخشى إيران من أن تؤثر التطورات الجديدة وممر “زانجيزور” في إقليم قره باغ الأذربيجاني، على حدودها مع أرمينيا. وتخشى أيضًا من أن يؤثر الممر على تجارتها مع أوروبا وأوراسيا فضلا عن قلقها من هيمنة أنقرة وباكو.

إنها معضلة صعبة، لكنها قابلة للحل. وهناك ما هو أكثر من ذلك. كما تخشى طهران من أن مثل هذا الوضع، الذي قد يضغط على بلادها، يمكن أن يشجع الحركات الانفصالية في إيران. وهذا أيضا في غير محله. لأن الحركات التي لديها مثل هذه الآمال في إيران محدودة، وتركيا وأذربيجان ليس لديهما الرغبة في خدش هذه الحساسيات. وحتى لو تطرقت إلى التوترات مع إيران بين الحين والآخر، فإن كلا البلدين يرفضان مثل هذه المقترحات.

وتزعم بعض عناصر الاستفزاز والمؤامرة أن هذا الخطر قد يجذب الولايات المتحدة الأمريكية وحلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى المنطقة عبر تركيا، ومنها إلى شمال القوقاز وأخيراً إلى آسيا الوسطى.

وثمة مسألة آخرى، وهي العلاقات الأذربيجانية الإسرائيلية والوجود الإسرائيلي الذي يتجلى بشكل ملموس في الحرب الأذربيجانية الأرمينية. وربما أضافوا إلى مخاوفهم أيضًا العلاقات الرامية إلى التطبيع بين أنقرة وتل أبيب.

وبالطبع، قد يكون لدى الولايات المتحدة، أو فرنسا، أو إسرائيل أفكار عبقرية في هذا المسار. ومع ذلك، هل ستسمح الجغرافيا السياسية الجديدة للمنطقة وآثار التغيير العالمي للغرب بالعودة؟ فمواقف روسيا وتركيا تقول عكس ذلك. ومع ذلك، فإن مفهوم الأمن القومي يعمل مع مبدأ إزالة جميع الثغرات والمخاطر، سواء كانت واقعية أم لا، وهذا ما يجعل عناد طهران لا يحتمل من حين لآخر.

ولا بأس إذا كان الأمر يقتصر على الصبر، لكن تبرز مظاهر مختلفة للسياسات الإيرانية في مناطق جغرافية قريبة في العراق وسوريا، وفي محاربة الإرهاب، وأخيراً في أرمينيا.

وقد قلنا إن الصراعات في آسيا الوسطى، التي ذكرنا مثالاً واحدًا منها فقط، تجعل من السهل على الغرب أن يخدش هذه الجراح.

ويجب أن تكون “منظمة الدول التركية” ناقلًا مشتركًا لبحث الدول السوفيتية السابقة عن الأمن ومنظمة شنغهاي للتعاون. فأنقرة وموسكو ليستا مسؤولتين فقط عن تحسين هذه المنظمة فحسب، بل عن إزاحة المخاوف أيضًا. ويجب أن تكون المنطقة الحدودية للدول الأطراف في صراعات عالمية، مثل الصين والهند، مسرحًا لدبلوماسية عالية ومكثفة.

وتعتبر الانتقادات التي وجهت إلى قمة منظمة شنغهاي للتعاون، والتي تم تناولها في المناقشات في تركيا، علامة على مدى صعوبة هذه القضية. خاصة عندما نقارن المنظمة بحلف الناتو والاتحاد الأوروبي ونتبع الأساليب التي تسعى لدفنها في مهدها، يزداد الشعور بأن هذه المقارنات لصالح الغرب، ويصبح ارتفاع العقبات أكثر وضوحًا.

ومن التصريحات المهمة الصادرة عن الرئيس أردوغان، الموجود حاليًا في الولايات المتحدة الأمريكية، والذي يُنتظر بفارغ الصبر خطابه في الأمم المتحدة، على النحو التالي: “من المفيد للغاية أن يتخلى الاتحاد الأوروبي عن تكتيكات المماطلة مع تركيا ذات الموقع الاستراتيجي القوي، وحتمًا سنكون في وضع يسمح لنا بالبحث عن مساعي مختلفة.”

ومن الطبيعي أن تجذب عبارة “البحث عن مساعي مختلفة” الأنظار من بين العبارات الواردة في تصريح الرئيس أردوغان. ومع ذلك، فإن التركيز الأساسي ينبغي أن ينصب على عبارة “تركيا ذات الموقع الاستراتيجي القوي”.

لأن في ذلك إشارة إلى أن تركيا تمتلك موقعًا مميزًا بين الشرق والغرب. وأن النظام الجديد ليس له مفتاح فحسب، بل له قفل أيضًا. وكلاهما بيد تركيا. وأنقرة تقول: “عليكم أن تنظروا إلى هنا بالأساس!”

نيدرت إيرسانال بواسطة / نيدرت إيرسانال

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.