جدل في تركيا.. امرأة تقدم شكوى ضد عائلتها لتزويجها رجل دين في سن السادسة وتراشق اتهامات بين المعارضة ووزارة العدل

0

رد وزير العدل التركي بكر بوزداغ، الإثنين، على تصريحات رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كيليتشدار أوغلو الذي اتهم فيها وزارة العدل بالصمت على حادثة زواج طفلة 6 سنوات من رجل دين .
وقال الوزير بكر بوزداغ، في تغريدة عبر حسابه في تويتر : “وزارة العدل لم تلتزم الصمت حيال ما يجري، لكن من الواضح أن السيد كيليتشدار أوغلو لم يحصل على المعلومات الصحيحة” .

وأضاف كيليتشدار أوغلو لم يطلب موعدًا من وزارة العدل، إذا طلب موعدًا كنت سأعطيه موعدًا، إذا كان يريد الاجتماع دون موعد ، لكنت سألتقي به .

وتابع أن الاعتداء لجنسي على الطفل هو انتهاك لجميع قيمنا المقدسة، بما في ذلك الدين والأخلاق والقانون والثقافة، وهو جريمة ضد الإنسانية، وقدمت الضحية شكوى إلى مكتب المدعي العام، مكتب الرئيس فتح النائب العام تحقيقا وقام بالتحقيق اللازم وأعد لائحة اتهام وعرضها على المحكمة “قبلت المحكمة قرار الاتهام وبدأت المحاكمة وتستمر المحاكمة على الوجه الذي نصت عليه قوانيننا. المحاكمة، ستظهر الحقيقة المادية، فلنثق في القضاء وننتظر نتيجة المحاكمة. في نهاية المحاكمة ، سيتم تحقيق كل من الحق والعدالة “.

وكانت قد شارك رئيس حزب الشعب الجمهوري بمسيرة إلى وزارة العدل التركية احتجاجًا على ما وصفه في تصريحاته صمت وزارة العدل على قضية زواج طفلة 6 سنوات من رجل دين .

أثارت قضية امرأة تركية تقدمت بشكوى ضد طليقها ووالديها اللذين تتهمهما بتزويجها غصبا عندما كانت في السادسة من عمرها، جدلا وموجة غضب في البلاد.

وأكدت المرأة البالغه الآن 24 عاما، أنها تعرضت للاعتداء الجنسي منذ سن السادسة حيث قام أبيها وهو رجل دين معروف بتزوجها من آخر.

وقالت أنها ابنة مؤسس “مؤسسة حيرانور” يوسف ضياء جوموشيل، وتزوجت عندما كانت في السادسة حين سألها والدها هل أنت كبيرة، لتجيبه بسعادة “نعم لقد كبرت”، فقال لأمها “انظري لقد كبرت ابنتي، ويمكنها أن تكون عروسا الآن”.

وأضافت في اليوم التالي، بالتحديد 29 فبراير 2004، جهزتها والدتها وأمسكها والدها من يديها وأخذها إلى المدرسة، وكان هناك رجلان مجهولان أحدهما العريس، وقرروا تزويجها في نفس اليوم سرا.

وتابعت زوجها قال لها أنت زوجتي وأنا زوجك. المتزوجون يلعبون مثل هذه الألعاب، لكن لا تخبري أحد عن هذه اللعبة، لا والدتك ولا والدك،

وأشارت أن عمليات الاغتصاب استمرت منذ ذلك اليوم وكان لدينا منزل في سبانجا، ذهبنا إلى هناك. أرسلني والدي إلى غرفة فيها زوجي قدير في تلك الليلة. ركلت زوجي فغضب وهاجمني. وبمرور الوقت بدأ كل شيء يصبح كما لو كان عاديا. ظننت أن هذا يحصل مع جميع الأطفال الذين يتزوجون. عندما كنت في العاشرة من عمري التحقت بإحدى دورات القرآن الخاصة بالمصلين في حي العريفي فقلت: “أنا متزوجة”، كان معلمي منزعجا وعانقني. عندما كان عمري 13 عاما، قرروا أهلي إعلان الخطوبة، وأقاموا حفل زفاف عندما كان عمري 14 عاما”.

وأردفت بعد بضعة أشهر انتقلت للعيش في نفس المنزل مع قدير، جاءتني دورتي الشهرية الأولى. كان عمري 14 سنة. أخذتني والدتي وقدير إلى عيادة التوليد. وبينما كانت والدتي تتحدث إلى الطبيب عرف أنني متزوجة.

واتصل الطبيب بالشرطة، فاقتادت زوجي إلى المخفر. وشهدت والدتي وقدير أن عمري كبير والعمر المذكور في الوثائق الرسمية غير صحيح. فطلبت النيابة إجراء فحص للعظام. عندما دخلت الغرفة لإجراء الفحص كانت هناك فتاة اكتشفت لاحقا أنهم جعلوا اختبار عظام تلك الفتاة يبدو وكأنه اختبار عظمي.

وتابعت قصتها: “بعد أن بدأت العيش في نفس المنزل مع قدير، صادفت برنامجا إذاعيا. كان المتحدث هنا يناقش موضوع زواج الفتيات. لقد وجدت هذا الشخص على فيسبوك. قررت الهروب من المنزل. وعندما كنت على وشك ذلك أمسكتني عائلتي، ضربني والدي وأخذوا هاتفي مني”.

وأضافت: “لقد حملت عندما كان عمري 17 عاما. كان لديا زواج رسمي آنذاك. عندما كان طفلي يبلغ من العمر عامين، أخذه والداي مني. وذات يوم خرجت للتسوق بعد تلقي مكالمة هاتفية من المركز التجاري، وذلك كنتيجة لبحثي عبر الهاتف حول زواج الأطفال، التقيت بأخت أكبر سنا في تطبيق الكتاب المسمى Wattpad. سردت لها كل شيء. قالت لي: اجمعي الأدلة”.

وقالت السيدة: “فاشتريت 5 مسجلات صوتية وجمعت الأدلة. اتصلت بوالدتي وقلت إنني أفتقد ابني كثيرا وأنني أريده أن يبقى معي ليلة واحدة. قالت أمي “حسنا”. عندما استيقظت في الصباح ذهبت إلى قاعة المحكمة وأخبرت النائب بكل شيء”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.