تركيا تتحدى أمريكا: نحن دولة لا نخضع للإملاءات

0

بعد أن أثبتت تركيا قوتها السياسية والعسكرية خلال الآونة الأخيرة توالت التصريحات من المسؤولين الأتراك بأن العقوبات والتهديدات الأمريكية لا تزيدهم إلا قوة.

وقال رئيس هيئة الصناعات الدفاعية التركي إسماعيل دمير في تصريحات له : “لا يمكنكم محاصرة تركيا وإجبارها على أي شيء، فنحن دولة لا تخضع للإملاءات”.

وأضاف دمير أن بلاده  لن تتخذ أي خطوة للوراء بسبب التهديدات أو الحظر، ولن تتخلى ولن تتنازل عن مصالحها، مشيرا إلى أن مواقف الرئاسة التركية الصارمة، ولّدت انزعاجا لدى بعض القوى العالمية.

وشدد على أن تركيا ستقف منتصبة وستكمل عملها في ظل محاولات بعض الدول لإحباطها، مشيرا إلى أن أولويات تركيا الحالية هي تطوير مشاريع الصناعات الدفاعية الوطنية بدل شراء القطع والمعدات من الخارج”.

وكشف دمير عن أن بلاده تعمل حاليا على 750 مشروعا في إطار  تعزيز القدرات العسكرية  محليا، معربا عن يقته بقدرة بلاده ومواردها البشرية.

وأكد انهم سيبذلون جهودا مضاعفة لتطوير أنظمة محلية مئة بالمئة فيما يتعلق بالدفاعات الجوية، لافتا إلى أن “تطوير الطائرات المسيرة هو من الأولويات في تركيا”.

وأوضح  أن تركيز بلاده ينصب الآن على تطوير حاملة الطائرات الكلاسيكية المأهولة والأنظمة الأرضية، هناك مشاريع لدينا لتطوير المسيرات التركية التي أثبتت جدارتها في ساحات القتال”.

وفي وقت سابق أكد دمير أن تركيا قادرة على تحديد سياستها والمسار الذي ستتخذه، مشيرة إلى منظومة أس 400 ليست للنقاش، مشيرا إلى أن بلاده ليس لديها خطط للتخلي عن المنظومة الروسية “أس400”.

جاءت تلك التصريحات ردا على مزاعم مقترح أمريكي لأنقرة بنقل منظومة “أس400” الروسية مقابل العودة إلى برنامج “أف35”.

وشدد دمير على أن موقف تركي هو تحقيق السلام بين أوكرانيا وروسيا، “ونواصل جهودنا من أجل وقف إراقة الدماء”.

وأشار المسؤول التركي إلى أنهم ناقشوا مسألة منظومة اس 400  في الماضي، لافتا إلى ان بلاده مستمرة في التعاون مع روسيا.

وكان المدير السابق للاستخبارات الأمريكية المركزية “سي أي ايه”، وليام كولبي قال إن إدارة بايدن مستعدة لتسليم تركيا مقاتلات “أف35” الأمريكية، مقابل قيام الأخيرة بإعطاء منظومات “أس400” الدفاعية الروسية الموجودة لديها إلى أوكرانيا.

وقالت مصادر لوكالة أنباء رويترز إن مسؤولين أمريكيين طرحوا الفكرة على نظرائهم الأتراك الشهر الماضي لكن لم يتم تقديم طلب محدد أو رسمي، وأضافت المصادر أن هذا الاقتراح نوقش بشكل مقتضب خلال زيارة نائبة وزير الخارجية الأمريكي، ويندي شيرمان، لتركيا في وقت سابق من هذا الشهر الجاري.

وفي وقت سابق رد رئيس دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية، فخر الدين ألتون، الخميس، على عرض المدير السابق للاستخبارات الأمريكية المركزية “سي آي إيه”، وليام كولبي حول نقل منظومة “إس 400” مقابل إلى أوكرانيا مقابل إعطاء أنقرة طائرات مقاتلة من طراز “أف35” الأمريكية .

وقال ألتون: إن “تركيا ترفض بشكل قاطع أن يتم فرض أي شروط عليها من قبل أي أحد، مشيرا إلى أن “العرض الأمريكي لتركيا بشأن طائرات “أف35″ غير واقعي وغير مقبول”.

اقرأ أيضا/ أس 400 الجديدة تؤجج الصراع الخفي بين تركيا والولايات المتحدة.. ما علاقة طالبان؟

وأضاف : “يجب على الغرب تسليم طائرات “أف35” وبطاريات باتريوت إلى تركيا، قبل مطالبة أنقرة بتسليم منظومات “أس400″ الدفاعية الروسية الموجودة لديها إلى أوكرانيا”.

وتابع أنه “ما يجب على الغرب فعله لإظهار نية إصلاح العلاقات مع بلاده، هو تسليم مقاتلات “أف35″ وبطاريات باتريوت إلى تركيا دون فرض أي شروط مسبقة على أنقرة”.

ولفت ألتون إلى أن تركيا التي ترى في عضوية الاتحاد الأوروبي هدفا استراتيجيا، وتفتخر بعضوية حلف شمال الأطلسي “الناتو”، تتوقع أن تتلقى المعاملة التي تستحقها من الغرب، منوها إلى أن أنقرة ترفض بشكل قاطع أن يتم فرض أي شروط عليها.

في الآونة الأخيرة زادت تركيا من إمكانياتها التقنية والدفاعية بما يلبي حاجاتها، خاصة في مجال الطائرات التي كانت تعد نقطة ضعف لها في الفترة السابقة.

وفي الحرب الأخيرة بين أذربيجان وأرمينيا أثبتت الطائرات التركية فعالية كبيرة، وجعلت الأمور تميل لصالح الأذريين في حسم المعركة وكذلك في سوريا والعراق وليبيا، ومؤخرا في الصراع بين روسيا وأوكرانيا.

غير أن العرض الأخير من الولايات المتحدة لتركيا أشعل الصراع من جديد في هذا المجال، بعد أن أبدت واشنطن استعدادها إعطاء أنقرة طائرات مقاتلة من طراز “أف35” الأمريكية، مقابل قيام الأخيرة بتسليم منظومات “أس400” الدفاعية الروسية الموجودة لديها إلى أوكرانيا.

هذا العرض الذي اعتبره مسؤولون أتراك غير منطقي وغير مقبول وتأخر وقته، لاسيما وأن تركيا باتت تصنع مقاتلات محلية تفوق بقدراتها المقاتلات الأمريكية.

ونشرت قناة TGRT التركية تقريرا قالت فيه إن المسيرات المحلية ستحدث ثورة في عالم الصناعات الدفاعية، بفضل خصائصها المميزة، مؤكدة أنها ستحقق نجاحات مبهرة فور دخولها إلى مخزون الجيش التركي.

وفي هذا السياق قال المحلل التركي “مراد ماقص” أن “المسيرة كيزال إيلما” ستكون من بين أقوى المقاتلات الحربية في العالم، بفضل خصائصها الرائعة وذكائها الاصطناعي المتقدم”.

وأشار ماقص إلى أنها تملك العديد من الميزات الموجودة في المقاتلات الأمريكية المتطورة “أف35″ و”أف16″ ومن هذه الخصائص:

أنها ستتمكن من التحليق بسرعة 900 كيلومتر/ساعة، على ارتفاع يبلغ 12 كيلومترا، ولمدة خمس ساعات متواصلة.

قادرة على الإقلاع بحمولة وزنها طن ونصف من الذخيرة، وستكون قادرة على الطيران بسرعة أقل من سرعة الصوت في البداية، لكنها وبعد فترة ستتجاوز هذه السرعة”.

ستكون قادرة على التخفي من الرادارات، مشيرا إلى أنها تمتلك ذيولا أمامية أفقية وخلفية عمودية، ما يجعلها قادرة على المناورة باستقلالية.

تستطيع الهبوط والإقلاع من سفن هجوم من طراز “TCG أناضول” المحلية، إلى أن ذلك أهم ما يميزها عن النماذج التي طورتها الدول الأخرى.

إقرأ أيضا: تركيا تجري اختبارات ناجحة على منظومة جديدة لاصطياد الطائرات المسيرة

كما أنها ستحتوي على رادار “AESA” (رادار مصفوفة الطور النشط نوع من الرادارات ذات المصفوفة الطورية التي يتكون عنصرا الإرسال والاستقبال فيها من عدد من وحدات إرسال/ استقبال جامدة صغيرة) المستخدم في طائرات “أف16” الأمريكية، كما أنها ستمتلك العديد من المواصفات الموجودة في طائرات “أف35” الأمريكية.

وتستطيع كذلك قادرة خلال تنفيذ العمليات، على التواصل مع الجيل الجديد من الطائرات الحربية والمسيرات ووحدات الاستخبارات، مشيرا إلى أنها ستكون قادرة على التحرك وضرب الأهداف بسلاسة تامة.

المصدر: تركيا الان

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.