عشيقها فض غشاء بكارتها والأم لو عايشة هتقول ارحموا بنتي.. محامية نورهان قاتلة أمها تفجر مفاجآت جديدة

0

كشفت  المستشارة هايدي الفضالي، رئيس محكمة جنايات الأحداث سابقًا ومحامية المتهمة بقتل والدتها في بورسعيد، تفاصيل جديدة حول القضية التي هزت الرأي العام في مصر.

 

محامية قاتلة أمها ببورسعيد تفجر مفاجآت جديدة حول القضية

وقالت فضالي في تصريحات متلفزة، إن المتهمة كانت تحافظ على سمعتها، ولكن المتهم الثاني، وهو طفل يبلغ من العمر 14 عاما، ويدعى حسين م، هو من فض غشاء بكارتها، حيث وقعت تحت سطوته.

وأضافت المحامية أن المتهم الثاني كان يريد إثبات رجولته امام المتهمة، حيث أوهمها أنه العاشق الذي سيفعل كل شيء من أجلها، فقالت: كان بيتنطط في الشارع قدامها على طول.

وتابعت المستشارة هايدي: نورهان ضحية وأنا مُصرة أقول ضحية..  والدتها لو تقدر تتكلم دلوقتي هتقول ارحموا بنتي.. والبنت مقتلتش أمها، وديه كلمة حق.

 

وأكدت أن الهجوم عليه ليس في محله، حيث أنها تتحدث عن أركان جريمة قتل عمد، ووجهت حديثها للأمهات قائلة: ” بطمن كل أم أصبحت تخاف من بنتها، متخافيش، ربيها صح.. إنتي مش بتربي عدو”.

 

ونصحت الفتيات بألا يسمحن لأي أحد بالضحك والسيطرة عليها، لأن ذلك سيدفعه إلى تهديدها وتخويفها كل دقيقة، ومن ثم ستكون النهاية مأساوية، قد تكون بقتل مثل نيرة أشرف، أو تفقد أغلى ما لديها مثل قضية نورهان ووالدتها.

 

واختتمت حديثها فقالت: ” لا نريد شنق بنت وخلاص ونرعب مجتمع بأكمله.. اتقوا الله، مؤكدة:  “مش هتكلم في الموضوع ده تاني إلا أمام المحكمة إن شاء الله.. إن الحكم إلا لله.

 

حادثة مقتل أم على يد ابنتها

وشهدت محافظة بورسعيد حادثة بشعة خلال الأيام الماضية، حيث أقدمت فتاة وصديقها على قتل والدتها وصب المياه الساخنة عليها بلا شفقة، حتى أن المتهم الثاني لم ينتظر حتى تنطق الضحية الشهادة 3 مرات قبل لفظ أنفاسها الأخيرة.

وقتلت سيدة تدعى داليا سمير، تبلغ من العمر 42 عاما، تقطن بمدينة بورفؤاد بمحافظة بورسعيد، على يد ابنتها وصديقها، بسبب اكتشاف علاقة تجمع بين الفتاة وجارها.

 

وكشفت التحريات أن هناك علاقة غير شرعية بين الفتاة والشاب، حيث كانا يدمنان المخدرات سويا، ثم اكتشفتها الأم، وهو ما تسبب في مصرعها على يد المتهمين.

وقررت النيابة العامة إجراء تحليل مخدرات للفتاة، حيث أنها عانت من حالة غريبة أثناء التحقيق معها، وصلت إلى أنها كانت في حالة ضحك مستمر ومزاح مع المتهم الثاني، مما يرجح أنها مدمنة لإحدى المواد المخدرة، حسب صحف محلية.

 

وحسب تقرير الطب الشرعي واعترافات المتهمة، تبين  أن الفتاة ليست عذراء، حيث اعترفت بعلاقتها مع الطفل صاحب الـ 14 عاما، ليقرر القاضي حبس المتهمين 15 يوما على ذمة التحقيقات.

 

توقيع كشف العذرية على الفتاة قاتلة والدتها بمصر.. تفاصيل مثيرة في جريمة هزت الرأي العام

تعاطف واسع مع أم قتلتها ابنتها في مصر.. وآخر ما كتبته الضحية للمتهمة: أغلى عليا من نفسي | القصة كاملة 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.