الانتخابات المبكرة

حزبان تركيان يعلنان دعم أردوغان لرئاسة تركيا

قال رئيس حزب الحركة القومية التركي “دولت باهجة لي”، الأربعاء، إن الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان، هو مرشح حزبه الرئاسي في الانتخابات المقبلة المزمع إجراؤها في 24 يونيو/ حزيران المقبل. جاء ذلك في تغريدات نشرها “باهجة لي”، على حسابه بموقع “تويتر”. ولفت زعيم الحركة القومية، إلى أنه أجرى لقاءً مثمرا وإيجابيا مع أردوغان. وكشف أنهما

‎[إقرأ أيضا]

هذا أول مافعله الأتراك بعد الاعلان عن موعد الانتخابات في بلادهم

ما أن أعلن رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان أمس إجراء الانتخابات العامة في 24 حزيران القادم، حتى هب الأتراك لهواتفهم النقالة لتغيير خطط عطلة الصيف، وغير عدد كبير من المواطنين مواعيد حجوزاتهم مع شركات السياحة، أو ألغوها. وقال ممثل القطاع السياحي “الب ارسلا اونسال”: “حتى الآن قام العديد من المصطافين الذي رغبوا قضاء عطلاتهم

‎[إقرأ أيضا]

متحدث “العدالة والتنمية” يعلن عن موعد بدء الحملة الانتخابية

أعلن المتحدث باسم حزب “العدالة والتنمية” الحاكم في تركيا، ماهر أونال، أن الحزب سيبدأ حملته الانتخابية منتصف مايو/ أيار القادم. جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقب اجتماع رئيس الحزب، رئيس البلاد رجب طيب أردوغان مع البرلمانيين بمقر الحزب في العاصمة أنقرة، اليوم الخميس. وقال أونال: “سيتم تنظيم تجمعات جماهيرية كبيرة بمشاركة رئيسي الجمهورية والوزراء”. وفي

‎[إقرأ أيضا]

اهم 7 ايام في الطريق الى الانتخابات التركية المبكرة

من المتوقع أن تكون التحالفات بين الاحزاب عاملا حاسما في الانتخابات القادمة المقرر عقدها في 24 يونيو 2018، ويتوجب الإبلاغ عن التحالفات خلال 7 أيام من تاريخ الإعلان الرسمي عن الانتخابات، وفقا للقانون الصادر في شهر مارس اذار المنصرم. ونشرت صحف تركية في 16 مارس عن “قانون جديد لتعديل الاحكام السياسية وبعض القوانين المتعلقة بالقوائم

‎[إقرأ أيضا]

مالذي حدث حتى قرر اردوغان الذهاب الى انتخابات مبكرة؟

بودي أن أشارككم مشهدا من لقاء اردوغان – بهتشلي الذي اتخذ فيه قرار الانتخابات المبكرة. الساعة 13:30 الرئيس أردوغان يقف بانتظار بهتشلي، الذي جاء في موعده تماما. وبعد الترحيب والمصافحة الحارة، أشار الرئيس بيده لكرسي بجواره، قائلا لضيفه “تفضل”. يمكننا القول إن هذا الاجتماع تركز حول محورين اساسيين٬ الاول ترتيب مراحل اجراء الانتخابات المبكرة٬ والحفاظ

‎[إقرأ أيضا]

كواليس اجتماعات منتصف الليل.. كيف اتخذ أردوغان قرار الانتخابات؟

انقلب هدوء الاروقة السياسية التركية مساء الثلاثاء رأس على عقب، وبدأت حركة متسارعة من اللقاءات والاتصالات، وصولا لاتخاذ الرئيس رجب طيب أردوغان قرارا بتبكير الانتخابات، وأبقاه سرا. وقد تكثفت الاجتماعات واللقاءات في انقرة بعد دعوة رئيس الحركة القومية دولت بهتشلي لانتخابات مبكرة، واجتمع الرئيس التركي مع موظفيه ومساعدين للتشاور، في لقاءات استمرت حتى منتصف الليل.

‎[إقرأ أيضا]

لهذه الاسباب تم تقديم موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في تركيا

في تركيا الآن، لا يدور حديث في الأوساط السياسية، إلا ما يتعلق بقرار تقديم إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية هذا العام بدلاً من العام القادم. والسؤال الأبرز الذي ربما يدور في أذهان كل من يهتم بالشأن التركي هو “لماذا؟”. بالطبع لم يكن حزب العدالة والتنمية برئاسة الرئيس التركي ليتخذ مثل هذا القرار إلا بوجود مكاسب وأسباب

‎[إقرأ أيضا]

“العليا للانتخابات”: بدأنا إعداد جدول زمني للانتخابات التركية المبكرة

قال رئيس اللجنة العليا للانتخابات التركية سعدي غوفن، بخصوص الاعلان عن إجراء انتخابات مبكرة في البلاد، “بدأنا الأربعاء بإعداد جدول زمني للانتخابات الرئاسية والبرلمانية المبكرة وسننتهي منه خلال يومين”. جاء ذلك في تصريحات صحفية لغوفن تطرق خلالها إلى الجدول الزمني للانتخابات الرئاسية والبرلمانية المبكرة. وأضاف غوفن: “سنطلب من المحكمة العليا وثائق وسنوضح أي الأحزاب يحق

‎[إقرأ أيضا]

يلدريم: هذا هو سبب “الانتخابات المبكرة”

اعلن رئيس الوزراء التركي بن على يلديم عن الاسباب التي دفعت الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الى إجراء انتخابات مبكرة رئاسية وتشريعية في 24 يونيو المقبل، أي قبل عام ونصف من موعدها المقرر. وقال  يلدريم اليوم الأربعاء، إن التطورات الداخلية والخارجية دفعت بلاده إلى اتخاذ قرار إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في 24 يونيو / حزيران

‎[إقرأ أيضا]

لهذه الاسباب لجأ الرئيس اردوغان الى “الانتخابات المبكرة”

فاجأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأوساط السياسية بإعلانه عن إجراء انتخابات مبكرة رئاسية وتشريعية في 24 يونيو المقبل، أي قبل عام ونصف من موعدها المقرر. وأتت هذه الخطوة بعدما دأب المسؤولون الأتراك مرارا، ومن بينهم أردوغان، خلال الأسابيع الماضية، على نفي “الشائعات” عن تنظيم انتخابات مبكرة. لكن حسب باحثين سياسيين أتراك، فإن التبكير بإجراء

‎[إقرأ أيضا]