تركيا الآن.. عين على تركيا

حقائق حول الإحتلام الليلي

150

تُعرَّف الإحتلام الليلي أنه إفرازات ليلية في كل من الرجال والنساء، وتظهر عندما يرتاح الشخص دون قصد أثناء النوم بسبب الحلم، سواء كان جنسيًا أم لا. ولا ينتج عن العادة السرية أثناء النوم ويحدث بدون  تحفيز يدوي.

حقائق حول الاحتلام الليلي

 

يحدث الإحتلام الليلي أيضًا عند النساء

  • يربط الكثير من الناس الاحتلام الليلي بالرجال وخاصة المراهقين ولكن يمكن للمرأة أيضًا أن تحصل على احتلام.
  • الاحتلام الليلي عند المرأة يؤدي إلى هزة الجماع بالإضافة إلى الإفرازات المهبلية المفرطة بسبب الإثارة.
  • قد يكون الرجال أكثر عرضة للاحتلام لأنهم يحصلون بشكل طبيعي على الانتصاب عدة مرات في الليلة.

لا يقلل من عدد الحيوانات المنوية

يعتقد بعض الناس أن الحتلام يقلل من عدد الحيوانات المنوية، لكنه طريقة تساعد في التخلص من الحيوانات المنوية القديمة وتساهم في التكوين الطبيعي للحيوانات المنوية الجديدة الصحية في الجسم.

يحدث عادة في سن المراهقة

يعتبر الاحتلام الليلي أكثر شيوعًا في مرحلة المراهقة بسبب التغيرات الهرمونية، ولكنها قد تحدث أيضًا بعد البلوغ.

عادة ما تكون مستويات هرمون البالغين أكثر انتظامًا، مما يجعلهم أقل عرضة للرطوبة في الاحتلام.

يزيد النوم على معدتك من الاحتلام الليلي

الرجال الذين ينامون على بطونهم هم أكثر عرضة للاحتلام الليلي مقارنة بغيرهم من الاشخاص. لكن هناك دراسة علمية واحدة فقط حول هذا الموضوع أكدت هذه العلاقة.

وهذا يدل على أن الأدلة التي تؤكد هذه العلاقة بين النوم على البطن وزيادة الاحتلام الليلي قليلة لكنها ممكنة بسبب احتكاك القضيب بالفراش أثناء وضع النوم هذا.

لا يرتبط دائمًا بالأحلام الجنسية

غالبًا ما يرتبط الاحتلام الليلي بالأحلام الجنسية أو المثيرة لكن الاحتلام في الليل يمكن أن تحدث لأي شخص دون أن يحلم بالجنس ويمكن أن تتأثر بتحفيز ملامسة السرير أو عوامل أخرى.

 لا يمنع الاستمناء من حدوث الاحتلام الليلي

في حين أن العادة السرية قد تقلل من الاحتلام، فإن هذا لا يضمن أنها لن تحدث أبدًا وتجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد دليل يربط العادة السرية بالاحتلام الليلي.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد